الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالممواقف يجب أن تتجسد على الارض

مواقف يجب أن تتجسد على الارض

دنيا الوطن – حسيب الصالحي:  تتصاعد حدة الادانات الدولية تجاه القصف الصاروخي الرابع الذي حدث على مخيم ليبرتي و الذي اودى بحياة 3 من السکان و إصابة 50 آخرون بجراح، وقد کانت في مقدمة هذه الادانات ماأعلنه الناطق بإسم کاترين اشتون وزيرة الخارجية للإتحاد الاوربي حيث أکد انها تندد بقوة بالهجوم الصاروخي على مخيم ليبرتي،

أما وزارة الخارجية الالمانية فإنها أدانت الهجوم و دعت الحکومة العراقية للإلتزام بمسؤولياتها تجاه حماية سکان المخيم، الى جانب البيان المشترك الذي أصدره کلا من وزير الخارجية و وزير الهجرة الکندي بإدانة الهجوم، اما السناتور الامريکي روبرت مينندز رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريکي، فقد أدان و شجب هذا الهجوم مطالبا الحکومة العراقية بإيقاف هذه الهجمات.
حدة هذه المواقف کما يتبين ناجم من أن الهجوم الصاروخي الرابع قد وقع بعد فترة قصيرة نسبيا من الهجوم الذي تعرض له معسکر أشرف في الاول من أيلول/سبتمبر الماضي، ناهيك عن أن الهجمات الاربع قد وقعت کلها في بحر عام واحد، والذي يثير القلق و التوجس و يضفي طابعا من الغموض و الضبابية على هذا الهجوم، هو ان وزارة الداخلية العراقية قد أعلنت في بيان مثير للدهشة و التعجب من أن الهجوم الصاروخي قد وقع على منطقة نائية و لم يخلف أي ضحايا، رغم ان عدد من الجرحى قد تم نقلهم الى مستشفيات في بغداد ذاتها، وان هذا التناقض يبعث على وضع أکثر من علامة إستفهام و تعجب على هذا الموقف المشبوه و يولد الکثير من القناعات بأن هناك أکثر من نية مبيتة من ورائه.
إستمرار الهجمات على مخيم هؤلاء المعارضين الايرانيين و محاولة طمس و تحريف معالمها او نفيها و تجاهلها، تثبت يوما بعد يوم أن هناك فعلا ثمة مخطط يستهدف حياة و وجود هؤلاء المعارضين، خصوصا وانها تلقي دعما و ترحيبا من جانب النظام الايراني الذي هناك أدلة و مؤشرات کثيرة تثبت تورطه وراء تلك الهجمات، وان المواقف الدولية الاخيرة و الحدة الواضحة التي رافقتها، تبين بصورة جلية إزدياد القلق و المخاوف لدى تلك المجتمع الدولي ولاسيما وان الهجمات صارت شبه مستمرة و لم يتم وضع حد لها على الرغم من تصاعد الندائات و المطالب الدولية الموجهة للحکومة العراقية.
هذه الادانات الدولية و مع دورها و أهميتها في ردع نسبي للذين يقومون بها، لکنها مع ذلك ليست کافية لأن المواقف الدولية ماأن تهدأ حتى و يحدث هجوم جديد آخر، ومن هنا فإنه من الضروري جدا أن يسعى المجتمع الدولي لتفعيل هذه الادانات على أرض الوقع و تجسيدها في قرارات دولية نافذة و تترتب عليها مسؤوليات، ومن دون ذلك فإن الجريمة ستستمر.