الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

نعم انها جريمة بکل المقاييس

المستقبل العربي – سعاد عزيز : الذين يريدون أن يثبتوا بأن حکومة نوري المالکي و من خلفها النظام الايراني لم يرتکبا ذنبا بحق المعارضين الايرانيين الذين کانوا يستقرون في معسکر أشرف، هم أشبه مايکونوا بأولئك الذين يريدون أن يثبتوا براءة إسرائيل من الجرائم المروعة التي إرتکبتها بحق الشعب الفلسطيني.

الجريمة الفظيعة و البربرية التي إرتکبتها حکومة المالکي بأمر و طلب خاص من النظام الايراني ضد سکان معسکر أشرف و التي نجمت عن مقتل 52 و إختطاف 7 آخرين من السکان، والتي کانت أشبه بنوع من التحدي الوقح و الاستثنائي للإرادة الدولية، لم تجد للأسف أي رد فعل منطقي او مناسب على الاقل وانما لايزال الموقف الامريکي و الاوربي يتأرجحان بين کماشتي المصالح و الواقع الموضوعي الذي يتطلب إتخاذ موقف جدي و حاسم من تلك الجريمة التي ترقى الى مستوى جريمة بحق الانسانية، و الذي يمکن ملاحظته خلال ذلك أن النظام الايراني يحاول جهد إمکانه إستغلال التقصير الدولي لإرتکاب جريمة أخرى قد تکون أفضع بکثير من سابقاتها کما عودنا دائما النظام الايراني.
للأسف نجد اليوم ثمة موقف من جانب الغرب بصورة عامة و الامريکيين بصورة خاصة، يبعث ليس على الخجل وانما حتى على القرف، في الوقت الذي يملکون فيه کل الادلة و البراهين المطلوبة على أن النظام الايراني و عن طريق حکومة نوري المالکي قد قام بتنفيذ مخططه الاجرامي ضد سکان معسکر أشرف في الاول من أيلول/سبتمبر، وان هذا التجاهل المقصود من جانب الاوربيين و الامريکيين يشجع النظام الايراني و حکومة المالکي على التمادي في تنفيذ المزيد من المخططات الاجرامية بحق سکان مخيم ليبرتي من المعارضين الايرانيين الذين هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الديني الاستبدادي القائم الحالي.
هنالك جهات و دوائر محددة تحاول عبثا و من دون طائل تإييد مزاعم حکومة المالکي”التي هي اساسا مطالب للنظام الايراني”بخصوص ان الذي جرى في 1/9/2013، انما کان أمرا خارج علم و سيطرة الحکومة العراقية، وهم بهذا الموقف يريدون أن نصدق الوهم و نکذب الحقيقة، لکن کل الادلة و الشواهد تدل و بشکل دامغ على حقيقة تورط حکومة المالکي في ذلك الهجوم، وان نفيها ليس إلا محاولة الغريق الذي يتشبث بالقشة، وان إصرار حکومة المالکي على هذا الموقف الغريب ليس في واقع أمره إلا محاولة غير مجدية للخلاص من تبعات و نتائج جريمة ضد الانسانية بکل المقاييس.