الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني((يا أبناء العراق أين أنتم من مخاطر النظام الإيراني؟ إتحدوا إتحدوا))

((يا أبناء العراق أين أنتم من مخاطر النظام الإيراني؟ إتحدوا إتحدوا))

اصدرت ” حركة العراق اولا” بتاريخ 14 كانون الاول 2013 بعنوان ((يا أبناء العراق أين أنتم من مخاطر النظام الإيراني؟ إتحدوا إتحدوا)) جاء فيها

رقـم البيـان ـ ( 91 )   
التاريـــــخ  ـ  14 / كانون1 / 2013
أيها الشعب العراقي الصابر بصموده الجبار  
في مرحلة من أدق وأصعب المراحل السياسية والأمنية وأمام ضخامة وحجم الفساد والتضليل والتدليس الإعلامي الذي إبتلى به العراق بفضائيات عراقية طائفية النهج والمنهج، ومصادر هدم وتخريب، أو كونها في حقيقتها مصدراً من مصادر كسب الأرباح الدنيئة من أموال السحت الحرام على حساب المصالح الوطنية للشعب العراقي،

ولذلك نشاهدها اليوم تلتزم بسياسة من يدفع لها الأكثر حتى ولو أنه يغرد خارج جادة الحق والصواب، ولم نجد لها أية مساهمة في شيء يذكر لبناء العراق وطنياً، سوى الإدعاء ببعض الآمال والأحلام المريضة والعطاءات الكاذبة التي لا أثر لها على أرض الواقع، وهي لا تريد أن تعمل أكثر من ذلك أصلاً….

“حقنا” .. هذه الكلمة الأصعب التي أصبحت الآن في العراق سلاح الشعب وسلاح الإحتجاج، ضد الإرهاب وضد الفساد، كلمة وراءها شعب بأكمله يطالب بحقوقه وباسترداد الأموال المنهوبة والضائعة، وإعلان كشف حساب مع المسؤولين عن شؤون البلاد.
واشار بيان الحركة للدور الذي ينبغي ان تؤديه القنوات الفضائية العراقية المتلزمة مؤكدًا  ان هذه القنوات يجب ان تكون « صوت الشعب الذي يفضح جرائم وفساد سلطة حزب الدعوة المالكية بالمقام الأول»  مطالبا اياها بأن لا تتجاهل دور النظام الإيراني المحتل للعراق بإعتباره مصدر قوة القتلة والفاسدين والمفسدين وأن لا تتجاهل كذلك مسؤولية حزب الدعوة وإئتلاف دولة القانون بما يدور في العراق من جرائم وفساد و…فعلينا أن نحمل حزب الدعوة أيضاً جرائم وفساد حكم المالكي لأنهم هم من اعطوه ومنحوه السلطة الدكتاتورية المطلقة ولا زالوا يعتبرونه مرشحهم الوحيد لولاية ثالثة فهم شركاء في كل جريمة ترتكب في ظل حكمهم الأرعن في عراقنا المظلوم،