الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

کذاب بغداد

المستقبل العربي – سعاد عزيز : ينفي رئيس الوزراء العراقي و حکومته بشدة أي دور وعلاقة لهم بالهجوم الدموي الذي تعرض له معسکر أشرف في الاول من أيلول/سبتمبر الماضي والذي ذهب ضحيته 52 و تم إختطاف 7 آخرين من المعارضين الايرانيين المتواجدين هناك، هذا النفي الذي لم يکن عقب حادثة الهجوم مباشرة وانما بعد عدة تصريحات لمسؤولين حکوميين بارزين إعترفوا فيها بدور الحکومة، وبعد أن تسربت معلومات وافية عن العملية و کيفية تنفيذها و الفرقة التي نفذتها بالاضافة الى صور و مقاطع فيديو توثق جوانب منها.

هجوم الاول من أيلول الذي يعتبر لحد الان الاعنف من نوعه من بين جميع الهجمات التي قد تم شنها على سکان أشرف و ليبرتي على حد سواء، الى الحد الذي تميل الى وصفه اوساط معنية بحقوق الانسان بالجريمة ضد الانسانية، هذا الهجوم الذي ألقى بظلاله الداکنة على حکومة المالکي و أحرجها على الکثير من الاصعدة، ويکفي أن نقول بأن المالکي وأثناء زيارته الفاشلة الاخيرة للولايات المتحدة الامريکية قد تمت مواجهته و مسائلته في مجلس الشيوخ و مجلس النواب و عند إجتماعه ببايدن و اوباما بقضية الهجوم و طالبوه بضمان أمن و حماية ليبرتي مثلما طالبوه بالافراج عن المختطفين السبعة، هذا إذا وضعنا جانبا المطالبات و المناشدات المستمرة التي تصدر عن برلمانات العالم و اوساط سياسية و حقوقية أخرى تطالب جميعا حکومة المالکي بالافراج عن المختطفين و عدم التعرض لسکان ليبرتي، وکما قد تم وصف الهجوم آنف الذکر على المعارضين الايرانيين بأنه أعنف هجوم، فإن النتائج و التداعيات التي تمخضت عنها کانت أيضا الاقوى و الاکثر تأثيرا على الحکومة و شخص رئيس الوزراء نفسه.
المشکلة ليست في نفي الحکومة لأي دور محتمل لها في شن الهجوم على أشرف في الاول من أيلول/سبتمبر، وانما المشکلة الکبرى و العقدة المستعصية هي في إيجاد من يصدق هذا الزعم و يؤمن به، خصوصا وان هناك إضراب للمئات من سکان ليبرتي و المئات من مدن أخرى حول العالم عن الطعام إحتجاجا على الهجوم حيث يطالبون و کشرط لإنهاء إضرابهم المفتوح الذي يستمر منذ 83 يوما، الافراج عن الرهائن السبعة و ضمان حماية سکان ليبرتي من الهجمات التي يتعرضون لها، وان هذه الاضرابات التي باتت تکسب يوما بعد يوم المزيد من التإييد و الدعم من قطاعات برلمانية و سياسية و إنسانية و إعلامية متباينة، وهو مايتسبب بإحراج کبير للمالکي و حکومته و لايبقي أي إعتبار لنفيهم بشأن عدم وجود أية علاقة لهم بالهجوم، وان إصرار المالکي و حکومته المحاصرة بالازمات و المشاکل على موقفهم الهزيل هذا سوف يکون له تأثيرات سلبية أبرزها و أهمها بأن مصداقية الحکومة ستهتز على الصعيد الدولي، وان المالکي الذي له خصوم و عذال کثر الاجدر به أن يفکر طويلا و يتخذ له موقف جديد أکثر واقعية بحيث يقترب من خلاله من مصلحة العراق الوطنية و حتى يتجنب”من کثرة إصراره على هذه الکذبة المفضوحة” أن يصفونه بلقب کذاب بغداد!