الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عندما ترعب الضحية جلادها

وكالة سولاپرس-  حسيب الصالحي……. المساعي المحمومة التي يبذلها النظام الايراني و حليفه و شريکه في الجريمة نوري المالکي من أجل شن هجمة سياسية ـ إعلامية تضليلية مضادة ضد المضربين عن الطعام في ليبرتي و ستة مدن أخرى، بهدف إجهاض و إفشال الهدف الاساسي من ورائه، ولعل ذلك المؤتمر البائس الذي عقدته حکومة المالکي في 16 من الشهر الجاري بجامعة بغداد،

نموذج رخيص من هذه المساعي. المؤتمر الاصفر(کلون وجوه الملالي و عميلهم المالکي)، وعوضا عن طرح الادلة و الاجابات المقنعة و الواقعية عن التساؤلات المختلفة المطروحة بشأن قيام حکومة المالکي بتنفيذ مجزرة الاول من أيلول/سبتمبر، فإنه يبحث في موضوع مشوه و مختلق من ألفه الى يائه يهدف اساسا و من أجل إرضاء النظام الى الدس و الطعن ضد منظمة مجاهدي خلق و إلصاق تهم کاذبة و باطلة بها من أجل ذر الرماد في الاعين و إبعاد الشبهات عن القضية الاساسية و المطروحة و هي قضية مجزرة الاول من أيلول. هکذا جهد خائب و ذليل، يدل على مدى إفلاس و إحباط حليفي الجريمة و الارهاب، وان توجسهما و خوفهما الذي وصل الى درجة الرعب، يثبت أن الجهد الانساني الحقاني الذي يبذلونه سکان ليبرتي قد أثر أيما تأثير في نفوس و معنويات شرکاء الجرائم و المجازر في طهران و بغداد، وان بحثهم عن طرق و اساليب وضيعة و منحطة للوقوف بوجه هؤلاء الافراد العزل انما يدل على قرب نهايتهم الوشيکة و تخبطهم اللامجدي من أجل وقف سيل تيار التغيير الجارف الذي سيعصف بهما عن قريب بعون الله و مشيئته. مساعي و محاولات الکذب و الدجل من أجل إخفاء الحقيقة او تشويهها، و التي تثير سخط و غضب و إستهجان المجتمع الدولي و تکاد أن تکون منبوذة و محتقرة، يقابلها الکفاح الانساني النبيل و العادل للمضربين من سکان ليبرتي و التي تکسب يوما بعد يوم عطفا و تضامنا و تإييدا إقليميا و دوليا، ذلك أنه و بالامس القريب أعلن 25 نائبا من إقليم کردستان العراق دعمهم لمطالب المضربين و مطالبتهم بالافراج عن الرهائن السبعة، فقد تبعه تإييد أغلبية البرلمان الاردني للمقاومة الايرانية و للمطالب المشروعة للمضربين و على رأسها الافراج عن الرهائن السبعة، وأعقب هذان الموقفان بيان صادر عن 72 نائبا من مجلس العموم البريطاني بشأن الهجوم على أشرف في الاول من أيلول/سبتمبر، حيث أعرب البيان عن شجبه للأحداث المأساوية التي وقعت في الصباح الباکر من الاول من أيلول/سبتمبر في معسکر أشرف حيث قتلت القوات العراقية خلال هجوم مسلح مالايقل عن 52 شخصا بدون أي ضرورة واخذت عدة أشخاص آخرين كرهائن. اننا ندين بقوة هذه الأعمال التي أدت الى سقوط هؤلاء الأفراد، وقد طالب البيان الحکومة العراقية بإطلاق سراح الرهائن السبعة و کذلك إجراء تحقيق کامل و عاجل في هذه الاعمال.