الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

البلطجة في طهران و بغداد

دنيا الوطن- حسيب الصالحي:  لاشك أن النظام الايراني عندما وضع مخططه الاخير بتنفيذ هجوم الاول من في أيلول/سبتمبر الدموي، وعهد بتنفيذه الى حکومة نوري المالکي بعد الزيارة الخاصة لقاسم سليماني لبغداد في اواخر آب/أغسطس الماضي، إعتقدا بأن الضجة التي ستثار حول مسألة الهجوم ستستمر لأيام معدودة ثم يلف الصمت و الغموض کل شئ، لکنهما ولاسيما النظام الايراني قد فوجئا بأن نتائج و تبعات هذا الهجوم تجاوزت العراق و المنطقة الى سائر أرجاء العالم.

بيان البرلمان الاوربي و منظمة الامم المتحدة و المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بشأن الهجوم ذلك الهجوم و شجبه و إدانته و المطالبة بالتحقيق بخصوصه، مسألة إستمرت حتى إضطر الناطق بإسم البيت الابيض يوم الجمعة الماضي وقبل لقاء اوباما بالمالکي، و بحکم المسؤولية القانونية و الاخلاقية الملقاة على عاتقه ازاء المعارضين الايرانيين المتواجدين في العراق، الى القول:” اننا قلقون جدا بخصوص مصير اولئك الذين اختطفوا من مخيم أشرف وكذلك قلقون على أمن السكان المتبقين في العراق في مخيم ليبرتي. اننا نتابع هذه المسائل بشكل نشط وبشكل يومي مع يونامي والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين والحكومة العراقية وغيرهم من السلطات المعنية.”، هذه المواقف بصورة عامة دفعت رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي الى الشعور بإحراج کبير في واشنطن، کما أن اوساط النظام الايراني باتت تشعر أيضا بقلق من إزدياد دائرة الشجب و الادانة و الاعتراض للهجوم و تخشى من إحتمال جر أقدام مسؤولين في الحکومة العراقية للمحاکم الدولية بسبب من ذلك.
النظام الايراني الذي تصرف مح حکومة نوري المالکي بمنطق هو أقرب الى منطق البلطجية عندما إرتکبوا مجزرة دموية بالغة القساوة و الوحشية بنفس اساليب البلطجية أيضا لکنهم قدموا اسبابا و تبريرات سطحية بالغة السذاجة لها وکأنهم و باسلوب و طريقة البلطجية يستخفون بالعقل و المنطق و يضربون بالقوانين و الاعراف عرض الحائط، في الوقت الذي واجههم سکان أشرف و ليبرتي و المقاومة الايرانية بمنطق و اسلوب حضاري يغلب عليه طابع التمدن الانساني و استفادوا من حقهم في الاضراب و التظاهر و الاعتصام و إصدار البيانات و عقد الندوات و الحلقات و التجمعات من أجل طرح أبعاد مجزرة الاول من أيلول/سبتمبر و کشف مختلف جوانبها، وان الفرق بين المنطقين و الاسلوبين کالفرق بين الاستبداد و الحرية، بين الظلم و العدالة، بين الظلام و الضياء.