الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينيويورك تايمز.. المالكي لا يرغب في تقاسم السلطة مع المجتمع السني ويتجه...

نيويورك تايمز.. المالكي لا يرغب في تقاسم السلطة مع المجتمع السني ويتجه نحو الدكتاتورية

صحيفة نيويورك تايمز: المرة الأخيرة عندما زار المالكي البيت الأبيض سنة 2011، كان هو وأوباما يقدمان صورة لامعة من العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية منه. لكن الآن بعد مرور ما يقارب بسنتين، لقد تعكس الكثير من الإنجازات السياسية والأمنية التي كان يدعي أوباما تحقيقها في العراق. إن زرع القنابل تصاعدت بشكل مثير للدهشة. والقاعدة نهضت مرة ثانية وإن الميليشيات العراقية امتدت إلى سوريا لتصعد الحرب الأهلية هناك.

وكي يفوق المالكي على عدم الرغبة لدى الكونغرس والشعب الأمريكيين في تكرار ما وقع في العراق، هناك مؤسسة ضغط تسمى «مجموعة بودستا» تساعده. إن الحكومة العراقية تدفع 960 ألف دولار سنويا لهذه المؤسسة. إن هذه المؤسسة تعطي المشورة للحكومة العراقية أن كيف تقوم بنشر رسالتها وتقيّم ردود الأفعال الأمريكية لمقال المالكي في صحيفة نيويورك تايمز. وتؤكد نيويورك تايمز في جانب آخر من هذا المقال برغم من أن المسؤولين الأمريكان والحكومة العراقية يعتزمون أن يتظاهروا أن العراق اصبح ضحية الظروف خاصة الأوضاع في سوريا أو الظروف الناتجة عن الربيع العربي، بيد أن الاخصائين يؤكدون أن سياسات واشنطن وبغداد الغير مستقرة قد زادت على التدهور المتصاعد للأوضاع الأمنية في العراق. ويقول المنتقدون إن عدم رغبة المالكي في تقاسم السلطة مع مجتمع السنة من جهة وتوجهاته الراغبة في الدكتاتورية من جهة ثانية قد مهدتا أرضية خصبة لحضور القاعدة.
ويقول جيمز جفري السفير الأمريكي السابق لدى العراق: إن المالكي قام بتهميش السنة وسمح لمسؤولي الشرطة والقضاء العراقي الاسبتداد. والعامل الآخر هو الفساد المتفشي بين القوات الأمنية والنظام القضائي للمالكي. من جهة أخرى إن تملص إدارة أوباما من الدخول في المواجهة التي كانت قد أعلنت مسبقا نهاية لها، هو عامل آخر.