الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمصداقية امريکا و التزامات المالکي

مصداقية امريکا و التزامات المالکي

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن:  53 يوما قد مر على إضراب 1200 من سکان مخيم ليبرتي و المئات الاخرين حول العالم وهم يطالبون بالافراج عن الرهائن السبعة المختطفين منذ الاول من أيلول الماضي و بمحاسبة المسؤولين عن ماحدث في أشرف عشية هجوم الاول من أيلول و تقديمهم للمحاکمة، لکن لايزال الموقف على حاله ولاتبادر حکومة نوري المالکي للتحرك بل هي تصر على موقفها غير المنطقي بنفي أية علاقة لها بالهجوم و بإختطاف الرهائن السبعة.

المضربين عن الطعام الذين تسوء حالتهم يوما بعد يوم و يعانون من حالات خطرة جدا قد تودي بحياة العديد منهم، تتصرف حکومة نوري المالکي و کأنها حکومة غير مدنية بالمرة إذ تتجاهل وعن قصد واضح مطالب المضربين ولاتلتفت إليهم بالمرة ظنا منها بأن ذلك سيقود الى کسر الاضراب و إنتهاء المشکلة، لکن المسألة الوحيدة الواضحة بالنسبة للمضربين هي إصرارهم غير العادي على الاستمرار في إضرابهم لأنه الخيار الوحيد الذي أبقاه العالم لهم ولاسيما الولايات المتحدة الامريکية التي تعهدت بضمان حمايتهم مقابل تسليمهم لاسلحتهم، لکن ماتعرض و يتعرض له سکان أشرف و ليبرتي من قتل و إرهاب و حصار و دمار و معاملة تعسفية، وکون حياتهم معرضة لخطر الموت في أية لحظة، تضع مصداقية الولايات المتحدة الامريکية على المحك و تطرح سؤالا بالغ الاهمية هو: ماذا کان قصد الامريکيين من إعطائهم مثل ذلك التعهد و هل انه کان تمهيدا لإبادتهم و القضاء عليهم کما جرى و يجري لحد الان؟
الولايات المتحدة الامريکية و شخص الرئيس اوباما مطالبين بتوضيح هذه المسألة و لماذا لم يعملوا بتعهدهم الذي قطعوه لسکان أشرف و جعلوهم عرضة لمخططات و مؤامرات النظام الايراني والتي يتم تنفيذها بطرق مختلفة و متباينة، خصوصا وان العالم کله صار يعلم کيف أن النظام الايراني يقوم من خلال عصابات إرهابية کجماعة البطاط و غيرها بقصف صاروخي لمخيم ليبرتي، او فيما يتعلق بالهجمات العسکرية المنتظمة التي قامت و تقوم بها وحدات من الجيش العراقي بأمر و إشراف من رئيس الوزراء نفسه، وان السؤال الاهم الذي يجب أن يتم طرحه على الرئيس اوباما هو: ماهي الالتزامات التي قطعها المالکي أمامکم بخصوص ضمان أمن و سلامة سکان أشرف بعد إنسحاب القوات الامريکية؟ وهل قد عمل بها حقا؟!
من المؤکد جدا ان الولايات المتحدة و اوباما بذاته يعلون جيدا بأن المالکي ليس لم يعمل بإلتزاماته وانما تصرف أيضا على النقيض منها تماما و عرض حياة سکان أشرف و ليبرتي للخطر لمرات و مرات، ولهذا فإن اللقاء المرتقب بين الرئيس اوباما و رئيس الوزراء العراقي يجب أن يأخذ هذه المسائل بنظر الاعتبار و يعمل بإتجاه إعادة الثقة بمصداقية أمريکيا و إلتزاماتها الاخلاقية، وان العالم کله يتطلع الى ذلك.