الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيدعوة 36 جمعية مدافعة عن حقوق الانسان واللجان الايطالية لاطلاق سراح 7...

دعوة 36 جمعية مدافعة عن حقوق الانسان واللجان الايطالية لاطلاق سراح 7 رهائن مختطفين من أشرف

وكاله سولا پرس – حسن محمودي: في تجمع اقيم في تورينو الايطالية أدانت 36 جمعية مدافعة عن حقوق الانسان ولجان محلية وفي عموم ايطاليا بشدة المجزرة في أشرف على آيدي العسكريين المؤتمرين بإمرة المالكي ودعو الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية الى التدخل من أجل اطلاق سراح الرهائن الأشرفيين السبعة.

فيما يلي نص البيان في تجمع اقيم في تورينو الايطالية أدانت 36 جمعية مدافعة عن حقوق الانسان ولجان محلية وفي عموم ايطاليا بشدة المجزرة في أشرف على آيدي العسكريين المؤتمرين بإمرة المالكي ودعو الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية الى التدخل من أجل اطلاق سراح الرهائن الأشرفيين السبعة. وجاء في الدعوة المشتركة لهذه الجمعيات: ندعو الحكومة الأمريكية والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي التدخل بقاطعية من أجل اطلاق سراح الرهائن السبعة من أعضاء المقاومة الايرانية الذين اختطفتهم قوات المالكي كرهائن. هؤلاء الأفراد هم تحت حماية اتفاقية جنيف الرابعة والقوانين الدولية للجوء وهم يواجهون خطر تسليمهم الى النظام الايراني حيث ينتظرهم التعذيب والاعدام. اضافة الى منع المزيد من الجريمة ضد سكان ليبرتي اننا نطالب الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة بالتدخل النشط لتوفير الأمن للسكان وتوفير الحماية لهم بنشر قوات الأمم المتحدة ذات القبعات الزرق في ليبرتي وأن أي صمت ولامبالاة من قبل المجتمع الدولي بهذا المجال أمر مدان. وأعلن في هذا التجمع السيد توليو مونتي رئيس المجتمع من أجل العلمانية وقوانين مدينة تورينو: اننا نقف بجانب الشعب الايراني ومقاومته المنظمة ولدعم اطلاق سراح الرهائن السبعة من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية الذين هم في قبضة قوات المالكي نقول للمجتمع الدولي كفى الصمت واللامبالاة. ان المقاومة الايرانية هي البديل الديمقراطي الوحيد من أجل ايران حرة وديمقراطية. روحاني جاء لكي يخدع العالم مرة أخرى. على المجتمع الدولي خاصة الاتحاد الاوربي وأمريكا أن لا ينخدعوا ثانية بل عليهم اتخاذ سياسة قاطعة تجاه هذا النظام ويناصروا الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل تحقيق التغيير الديمقراطي في ايران. من الواجب الاخلاقي والسياسي للحكومة الأمريكية والأمم المتحدة والاتحاد الاوربي أن يتدخلوا في أسرع وقت لاطلاق سراح الرهائن الأشرفيين السبعة. عليهم أن يعملوا بتعهداتهم تجاه أمن وحماية سكان ليبرتي.