الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيمنع الحكومة العراقية من دخول التجار العراقيين الى ليبرتي وتخطيط المالكي بأمر...

منع الحكومة العراقية من دخول التجار العراقيين الى ليبرتي وتخطيط المالكي بأمر من النظام الايراني لسلب حق السكان في ملكية ممتلكاتهم وسرقة أموالهم

 

 

 

المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف – رقم 80
تمنع القوات العراقية المؤتمرة بإمرة المالكي منذ أسابيع من دخول تجار ومشترين عراقيين الى ليبرتي للتوافق حول شراء أموال أشرف. بينما جاء التأكيد على خطة يونامي لنقل 42 ساكنا ناجين من مجزرة أشرف يوم 5 ايلول/ سبتمبر من قبل نائب الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق وبحضور ممثلي السفارة الأمريكية في ليبرتي وتم تقديمه الي السكان: «الحكومة العراقية ستسمح للسكان لبيع ممتلكاتهم في أي وقت».

وأرسل نائب الممثل الخاص هذه الخطة الى ممثل السكان وكتب يقول «اننا مع السفارة الأمريكية أعددنا وثيقة …. حيث يعد حلا الى الأمام في تسوية قضية الأموال».
وفي يوم 6 ايلول/ سبتمبر أكدت السيدة بت جونز مساعدة وزير الخارجية الأمريكي في شؤون الشرق الأدنى في رسالة الى السيدة رجوي مرة أخرى على هذه الخطة.
ولكن رغم هذه كلها ، فان لجنة أشرف في رئاسة الوزراء والمكلفة بقمع السكان منعت يوم 8 تشرين الأول/ اكتوبر 2013 دخول أربعة تجار كانوا قد توجهوا من بغداد الى ليبرتي لشراء قسم من أموال أشرف. بينما في يوم 5 اكتوبر/ تشرين الأول قد تم تزويد يونامي بأسماء التجار كما وفي يوم 7 تشرين الأول/ اكتوبر تم تنويه فريق يونامي وسرية حماية ليبرتي بساعة دخولهم.
وفي يوم 13 تشرين الأول منعت هذه اللجنة من جديد دخول التجار العراقيين الذين تم تزويد سرية الحماية بهوياتهم قبل يومين كتبيا وكذلك تم اشعار يونامي بذلك أيضا. وفي يوم 14 تشرين الأول/ اكتوبر منعت القوات العراقية مرة أخرى دخول 7 تجار عراقيين آخرين.. رغم أنه  تم تزويد سرية الحماية وفريق رصد يونامي كتبيا بأسماء وهويات هؤلاء التجار قبله بيوم. في كل هذه الحالات تم اعادة هؤلاء التجار من قبل القوات العراقية بعد مدة من الانتظار..
منع دخول التجار العراقيين الى ليبرتي يشكل جزءا من مخطط المالكي لسلب حق السكان في ملكية ممتلكاتهم وسرقة أموالهم بأمر من نظام الملالي. قوات المالكي ومنذ نهاية 2011 قد أحبطت جهود السكان الهائلة وممثليهم لبيع أموالهم حيث منعوا دخول التجار الى أشرف لشراء الأموال واعتقلت البعض منهم واعتدوا عليهم بالضرب والشتم..
وعقب ذلك فقد أبرم السكان عقدا في نيسان / أبريل 2012 مع شركة عراقيه لبيع الأموال المنقولة وغير المنقولة الا أن الحكومة العراقية وبالتهديد والاغراء قد منعت من تحقيق ذلك.. وفي الخطوة التالية قام السكان بابرام عقد مع شركة بريطانية في ايلول/ سبتمبر 2012 لبيع جميع ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة وتم تأييد العقد من قبل وزارة الخارجية البريطانية والسفارة العراقية في بريطانيا وغرفة التجارة العربية البريطانية الا أن الحكومة العراقية وبتهديدها ممثل الشركة بالقتل ومصادرة الأموال قد منعت من تطبيق ذلك..
وفي مرحلة أخرى وباقتراح من يونامي عين السكان السيناتور توريسلي ممثلا قانونيا لهم في قضية الأموال وانه قد زار بغداد في بداية كانون الثاني/ يناير 2013 مع حقوقي أمريكي بارز وبالتنسيق مع يونامي الا أن الحكومة العراقية امتنعت عن أي حوار معهم بشأن تسوية قضية الأموال ولم تسمحا لهما بزيارة أشرف وليبرتي.
ان المقاومة الايرانية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والحكومة الأمريكية والاتحاد الاوربي والهيئات الدولية المعنية بمنع سرقة أموال السكان وسلب ملكيتهم من قبل حكومة المالكي وارغام الحكومة العراقية على السماح ببيع أموال السكان تحت اشراف السيناتور رابرت توريسلي الممثل القانوني للسكان.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
16 اكتوبر / تشرين الأول/ 2013