الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتي تطلقها الحكومتان العراقية والايرانية بشان رهائن اشرف، بالونات إرهابية

التي تطلقها الحكومتان العراقية والايرانية بشان رهائن اشرف، بالونات إرهابية

العراق للجميع –  صافي الياسري:  يقول وزير خارجية العراق ان الحكومة ملتزمة بتعهداتها الانسانية تجاه سكان مخيمي اشرف وليبرتي ،لكن وقائع تعامل الحكومة مع هذه التعهدات لم يثبت ابدا الا انها سلكت مسلكا دمويا في تعاملها مع السكان الذين قتلت العشرات منهم  خلال ولايتها على مخيم اشرف منذ ان سلمتها القوات الاميركية مقاليد تامين مخيم اشرف عام 2009  ثم مخيم ليبرتي الذي نقلتهم اليه قسرا وخديعة

وقد تحول الى ارض قتل تستهدفها صواريخ العصابات المسلحة التابعة لايران بصمت مريب من الحكومة العراقية والامم المتحدة وكان اخر عمليات القتل المبرمج لسكان المخيمين  المجزرة التي ارتكبتها قوات الحكومة في اشرف حيث تم قتل 52 لاجئا من سكان المخيم واعتقال 7 اشخاص ستة منهم من النساء ،وهؤلاء يدور حولهم سجال اعلامي وسياسي عالمي ، فهم مهددون بان تسلمهم حكومة بغداد الى طهران بشتى الذرائع ،وكنا قد قرانا اخبارا انها قامت بنقلهم الى مدينة العمارة الحدودية التي يهيمن عليها الحرس الايراني تمهيدا لتسليمهم لايران ،الامر الذي اثار ردة فعل عالمية غاضبة وقد حذر البرلمان الاوربي حكومة المالكي من القيام بتسليم المعتقلين الى ايران حيث يعرف مصيرهم مسبقا ،وفيما يقول بعض المحللين والمتابعين ان حكومة المالكي لا يمكن ان تجازف بسمعتها وسمعة العراق الدولية وتقوم بتسليم المعتقلين ،يرى اخرون ان اتفاقية تبادل المجرمين الموقعة بين العراق وايران والاتفاقات الامنية الاخرى يمكن ان تتضمن بندا يتيح لحكومة المالكي التذرع به وتسليم رهائنها كما بات العالم يسميهم الى طهران ،وفي هذين اليومين تناثرت اخبار حول قيام الحكومة فعلا بتسليمهم الى الحرس الثوري الايراني ، يرى البعض انها مجرد بالونات اختبار لردة الفعل العالمية على الاصعدة الرسمية والشعبية وبخاصة في اوربا والغرب ،وفي بيان له  حذر البرلمان الاوربي من تسليم الرهائن الى ايران ،وكذلك فعل مجلس الشيوخ الاميركي .
وبهذا الصدد قال السيد تد بو مسؤول لجنة مكافحة الارهاب الاميركية انه و33… عضوا آخر من الكونغرس كتبوا رسالة الى وزير الخارجية كيري واضاف (أكدنا له أن طلبنا هو أن يتم قطع المساعدات المالية للعراق الي حين مسائلته والى حين أن تتحقق الحماية للمخيمين..
في حين وصف جودي جو من لجنة القضاء في الكونغرس الأمريكي
المجزرة التي ارتكبتها الحكومة في اشرف بانها حدث مروع  وانه لم يكن امرا متصورا واضاف انه لعمل يثير الغضب والشجب وعمل لا يمكن تصوره. وعلى هذا فان الأمم المتحدة وأمريكا قد نددتا بالهجوم واني أدين هذا الهجوم.
وقد كتبت رسالة الى الوزير كيري اوصيته فيها استغلال كل جهده ليضمن أن يحظى اللاجئون المتبقون في مخيمي أشرف وليبرتي بأمن مؤكد. اني أوجه الدعوة لاطلاق فوري لاولئك الذين احتجزوا رهائن. اني كتبت على عاتقنا تعهدا كبيرا لكي نضمن أمن وسلامة والحقوق الأساسية لهؤلاء اللاجئين..
عدد من الشخصيات القضائية الاميركية بينهم مايكل موكيسي وزير العدال الاميركي السابق طالبوا العراق باطلاق سراح الرهائن فورا ودون اية شروط
واكدوا ان التعامل الانساني مع الرهائن واطلاق سراحهم هو الحد الأدنى الواجب فعله. علينا أن نطلق دعوة لجون كيري وسنقوم بذلك الى صديقنا الوزير كيري نقول له أن يلتزم بتعهدات الولايات المتحدة للسكان حيث اعترفنا بهم كأفراد محميين في عام 2004 وباعتبارهم طالبي لجوء ومثار قلق حسب ما اعترفت بهم الأمم المتحدة. ..
وقال بعضهم اذا ما تغاظت أمريكا عن هذا الحادث ولم تبد ردا قاطعا على هذه المجزرة، فانها في  واقع الأمر ترسل اشارة الى نظام الملالي وعملائه في حكومة المالكي بأنهم مطلقي الأيدي في ممارسة المجازر فيما تبدي أمريكا الخوف تجاه ذلك بدلا من التصدي لها وتمنع وقوع هكذا أحداث..
بينما من المفروض أن نرسل اشارات الى المالكي والملالي بأننا لسنا جبناء وخائفين بل نقف بجانب الشعب الايراني واولئك الذين ينادون باقامة حكومة ديمقراطية واحترام حقوق الانسان في مجتمعاتهم…
حان الوقت لكي نحرم المالكي من المساعدات الأمريكية ، العسكرية منها أو غيرها واذا لم نفعل ذلك ستبقى دماء هؤلاء على أيدينا لأننا نساعد ماليا لوقوع هكذا كوارث.
ونحسب ان على العالم والمجتمع الدولي ان ان يقرأ رسائل بالونات الاختبار التي تطلقها الحكومتان العراقية والايرانية بشان رهائن اشرف بوعي حقيقي وجدية عالية وان يتحرك لمنع تسليمهم الى ايران ان لم يكن قد تم التسليم فعلا وهو ما يؤكد الكثيرون ان المالكي لا يجرؤ على تحدي العالم والقيام بهذه العملية المهينة .