الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالمفاوضات الماراثونية التي أجراها و يجريها الغرب مع النظام الايراني، مفاوضات حتى...

المفاوضات الماراثونية التي أجراها و يجريها الغرب مع النظام الايراني، مفاوضات حتى القنبلة الذرية

وكالة سولا پرس- فاتح عومك المحمدي:  إنطلقت يوم الثلاثاء 15أکتوبر، المفاوضات حول الملف النووي الايراني في جنيف من أجل إحياء مفاوضات شبه ميتة و تکاد أن تدور في حلقة مفرغة، والذي يلفت النظر أن النظام الايراني يحاول جاهدا إضفاء أجواء من التفاؤل و الامل حول هذه الجولة من المفاوضات، تماما کما کان الحال مع زيارة روحاني الى نيويورك حيث إستغلها النظام الى أبعد حد من أجل منح شئ من الامل و الرجاء للشعب الايراني الذي لم يعد يرى نهاية لنفق الظلام الذي قاده النظام الايراني إليه.

مايشاع من أن هناك مقترح”سري”للنظام الايراني في صلب المفاوضات الحالية في جنيف وان أجوائا إيجابية قد رافقت مفاوضات مجموعة 5+1 و النظام الايراني، هي بالونات يحرص النظام الايراني على إطلاقها بکل مهارة و دقة من أجل جعل هذه المفاوضات شغلا شاغلا للشعب الايراني من جهة و مرتکز أمل و تفاؤل يجذب الشعب إليه بقوة من جهة ثانية، لکن ليست العبرة في إطلاق البالونات الاختبارية و لا في التصريحات المتفائلة وانما يکمن في ماسيتم إنجازه على الارض، فقد شبع العالم تماما من کلام و وعود و عهود هذا النظام.
مؤتمر جنيف هذا قد واکب حدثا سياسيا مهما خلال الاسبوع الماضي، إذ أن المؤتمر الصحفي الذي عقده المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يوم الخميس 10 تشرين الاول/أکتوبر في باريس، أماط اللثام عن معلومات سرية جديدة تتعلق بالمشروع النووي للنظام. المؤتمر کشف النقاب عن أن النظام الايراني و بهدف تضليل المجتمع الدولي، فإنه يقوم بالاسراع في عملية نقل منظمة الابحاث الدفاعية الجديدة و التي تعتبر الرأس المدبر و مرکز للدراسات و التخطيط لقسم تصنيع القنبلة النووية، الى مکان سري، أکدت المقاومة الايرانية انها قد إطلعت عليه و کشفته أمام المراسلين و وسائل الاعلام الدولية، وان هذه المعلومات الجديدة سوف تثقل من کاهل مفاوض النظام و تجعل مساحة لفه و دورانه و ممارسته للکذب أقل من قليلة.
المفاوضات الماراثونية التي أجراها و يجريها الغرب مع النظام الايراني، والتي أوصلت الغرب الى حالة من التشاؤم دفعته الى فرض عقوبات نفطية و إقتصادية مختلفة على النظام على أمل جعله يرضخ للأمر الواقع، يجب أن يعلم المفاوض الغربي جيدا أن هذا النظام لايتمکن أبدا من التفريط ببرنامجه النووي لأن سر بقائه و استمرار مشروعه السياسي لإقامة إمبراطورية دينية يکمن في هذا البرنامج، ولذلك فإنه لايمکن الوثوق بأي وعد يطلقه مفاوض هذا النظام من أجل حل و معالجة الازمة وانما کل الذي بوسع هذا المفاوض أن ينجزه هو أن تطول و تطول المفاوضات حتى يتمکن النظام من صنع القنبلة الذرية!