الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةكلمة النائب تدبو في الكونغرس الأمريكي موقع النائب تدبو على الانترنت

كلمة النائب تدبو في الكونغرس الأمريكي موقع النائب تدبو على الانترنت

الهجوم والقتل ضد منظمة مجاهدي خلق الايرانية
كلمة النائب تدبو في الكونغرس الأمريكي
واشنطن – 27 ايلول/ سبتمبر
السيد الرئيس

لا يمر كل شيء في العالم حسب ما يرام. في القرن الحادي والعشرين مازالت الحرب ضد اولئك الذين عقدوا العزم على قتل الأبرياء مستمرة كأمر ضروري. ما ذنب هؤلاء المواطنين؟ سوى أن يريدوا أن يتركوا وشأنهم لكي يعيشوا حسب ما يشاؤون. في الساعات الأولى من الأول من ايلول/ سبتمبر هاجمت عناصر عراقية مسلحة مخيم أشرف الذي هو مخيم داخل العراق حيث يعيش المعارضون الايرانيون منذ أن بدأ النظام الايراني بابادتهم. ولكن قبل عامين فمعظم هؤلاء السكان اضطروا الى مغادرة المخيم الذي كان عددهم فيه حوالي 3000 والانتقال الى مخيم آخر بالقرب من بغداد وبقي فقط 100 شخص حينما تعرض للهجوم.
وعندما كانت الشمس تشرق قتل المهاجمون 52 مواطنا عزل وأخذوا 7 آخرين كرهائن. اني شاهدت فيديو الهجوم. المواطنون العزل في حال التفرق لكي لا تصيبهم الاطلاقات من قبل الأفراد المسلحين الذين كانوا يطلقون عليهم النار بشكل منتظم وكانوا يستهدفونهم. المهاجمون لم يكونوا يقصدون الحوار وانما سعوا أن يقتلوا ونجحوا فعلا.
بعد يومين زار وفد للأمم المتحدة المخيم وأكد 52 جثة مصابة بالرصاص ومعظمهم مصابين في الرأس والقسم العلوي من البدن وعدد منهم قتلوا وهم موثوقي الأيدي. هؤلاء الأشخاص أعدموا بينما لم يرتكبوا أي مخالفة. انهم لم يكونوا يحملون السلاح ولم يكونوا خطرا على أحد وهم قتلوا مضرجين بدمائهم.
لم ينته الموضوع عند هذا الحد وهذه ليست المرة الأولى أن يقع مثل هذا الحدث حيث سقط خلال الفترة من 2012 ولحد الآن 113 من عناصر المنظمة قتلى في 5 هجمات رغم الوعود المتكررة من قبل الحكومة العراقية لضمان أمن وحماية الأفراد.
من المفروض أن يكون الآمر قد اتضح لحد الآن بأن الحكومة العراقية لا يمكن الثقة بها في حماية هؤلاء اللاجئين. اني زرت العراق لأكثر من مرة وطلبت في زيارتي الأخيرة من رئيس الوزراء العراقي أن يسمح لي أن أزور مخيم أشرف الا أنه رفض ذلك كونه كان يريد أن يخفي شيئا.
السيد الرئيس، تم اختطاف 7 رهائن في الأول من ايلول/ سبتمبر وحسب ما نعلم فهم مازالوا في موقع ما في العراق. اذا لم نعثر على هؤلاء الرهائن في وقت سريع فبالقطع واليقين انه سيقتلون في العراق أو يتم تسليمهم الى ايران وسيعدمون. على حكومتنا بذل كل ما بوسعها لتوظيفه لاطلاق سراح الرهائن.

http://poe.house.gov/speeches/assault-and-murder-against-the-mek/
ASSAULT AND MURDER AGAINST THE MEK
9/30/13
WASHINGTON, September 27 –
Mr. Speaker, not all is well in the world. In the 21st century, there is still a fight that must be fought against those bent on killing innocent people. These people’s crime? Simply wanting to be left alone and live how they please. In the early morning hours of September 1, Iraqi gunmen raided Camp Ashraf. Camp Ashraf is a camp out in the hinterlands of Iraq where members of an Iranian opposition group used to live after Iran started executing their Members. But 2 years ago most residents were forced to move to a new camp closer to Baghdad and out of over 3,000 people originally at Camp Ashraf, only about 100 remained in the camp on the morning of the attack. By the time the sun came up, they had killed fifty-two unarmed residents and kidnapped seven more. I have seen footage of the attack. Unarmed civilians are running around trying not to get shot while the evildoers systematically gun them down. The evildoers were not trying to talk. They were trying to kill. And they succeeded. A United Nations delegation conducted a visit to the camp the next day and verified that the 52 deceased had “suffered gunshot wounds, the majority of them in the head and the upper body, and several with their hands tied.” These people were executed when they had not done anything wrong. They had no weapons. They did not pose a threat to anyone. They were murdered in cold blood. To make matters worse, this isn’t even the first time that something like this has happened. Despite repeated assurances by the Iraqi government that they will be safe and protected, since 2012 alone, 113 members have been killed in five separate attacks. It should be clear to all by now that the Iraqi government cannot be trusted to keep these refugees safe. I have traveled to Iraq several times. On my last trip, I asked Iraqi Prime Minister Maliki to let me visit Camp Ashraf. He refused. It seemed like he had something to hide. Mr. Speaker, there were 7 hostages taken on September 1. All we know is that they are somewhere in Iraq still. If we don’t find these hostages soon, it is almost certain that they will be killed in Iraq or taken to Iran and executed. Our government must do everything in its power to secure their release. And that’s just the way it is.