الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانالحقيقة الاکبر من المماطلة و اللف و الدوران

الحقيقة الاکبر من المماطلة و اللف و الدوران

علاء کامل شبيب (صوت العراق): کل المعطيات و المعلومات المتعلقة بقضية الرهائن السبعة المختطفين منذ هجوم الاول من أيلول/سبتمبر على معسکر أشرف، تؤکد بأن حکومة نوري المالکي لاتزال تصر على الامعان في اللف و الدوران و عدم الاستسلام للأمر الواقع على الرغم من کل تلك الادلة و المتمسکات التي يتم مواجهتها بها. الرهائن السبعة و بموجب التقارير الواردة من داخل النظام الايراني نفسه، لايزالوا محتجزين في المنطقة الخضراء و هم تحت سيطرة القوات الخاصة للمالکي وان رئيس الوزراء العراقي و مستشاره للشؤون الامنية فالح الفياض يريدان و عبر التغيير المستمر لمکان تواجد الرهائن إختفاء آثارهم على أمل أن تنتاب مختلف الجهات و الاوساط المدافعة عنهم حالة من اليأس و القنوط و يستسلمون للأمر الواقع، خصوصا وان هناك دائرة محددة محاطة بالرهائن من العناصر و الاشخاص المعتمدين و المقربين من جانب المالکي کي يتم التأکد من عدم تسريب أية معلومات تتعلق بهم الى الخارج.
هؤلاء الرهائن الذين بات العالم کله يدري بقضيتهم و يدرك الخطر الذي يهدد حياتهم، ليس في إمکان حکومة نوري المالکي أبدا لفلفة قضيتهم و جعلها بعيدة عن الانظار بالسهولة التي تعتقدها، لأن المعلومات الاولية الموثقة و ماترشح بعد ذلك من معطيات، لاتترك مجالا للشك من أنهم لايزالوا في يد السلطات العراقية وان کل المساعي و المحاولات المبذولة من أجل تضليل المتتبعين لأثرهم انما هي من دون جدوى لأن لغة الارقام و الادلة أکبر بکثير من لغة الضباب و الغموض.
الذي يبعث على القلق و التوجس، هو أنه و في يوم الاثنين 30 ايلول/ سبتمبر و بموجب معلومات موثقة، قام أحد عناصر قوة القدس الايرانية باستجواب الرهائن وهددهم بأن يقبلوا العودة الى ايران مؤکدا لهم أنه في ايران لا تحدث أي مشكلة لهم. وان هذا الامر يزيد من المخاوف على مصير هؤلاء الرهائن و آفاق المستقبل بشأنهم، مما يستدعي بالضرورة تحرکا دوليا جديدا من أجل إيجاد حل لقضيتهم من خلال الافراج السريع عنهم و الذي لايتم إلا بممارسة الضغط المکثف على حکومة المالکي و إجبارها على الرضوخ لمنطق الحق و الکف عن إلحاق الاذى و الضرر بحياة و ارواح هؤلاء الرهائن.
ان الحقيقة التي تأکدت للعالم من خلال المعلومات الموثقة بشأن هؤلاء الرهائن، لهي أکبر بکثير من سياسة المماطلة و اللف و الدوران التي تتبعها حکومة المالکي و التي في النتيجة لاتقود الى أ‌ي حل منطقي و عقلاني للقضية.