الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةوسائل إعلام النظام السوري أذاعت خبر وفاته،رياض الأسعد لـ"ايلاف": أنا بخير وسأقاتل...

وسائل إعلام النظام السوري أذاعت خبر وفاته،رياض الأسعد لـ”ايلاف”: أنا بخير وسأقاتل حتى اسقاط الأسد

ايلاف – بهية مارديني: نفى العقيد رياض الأسعد، مؤسس الجيش السوري الحر خبر وفاته الذي تم تناقله اليوم عبر وسائل اعلام النظام السوري، مؤكدا أنه بخير وسيقاتل حتى إسقاط الأسد.
لندن: نفى العقيد رياض الأسعد مؤسس الجيش الحر لـ”ايلاف” الخبر الذي تم تناقله اليوم حول استشهاده، والذي اذاعته وسائل اعلام النظام السوري، وقال انه بخير وموجود في الداخل السوري وسيظل يقاتل النظام حتى اسقاطه. وكشف” أن هناك تقارير وردت من الدائرة الضيقة للنظام السوري افادت ان النظام سيعمد لاعادة محاولة اغتياله الا ان النظام لم ينجح للمرة الثانية “.
وكانت قناة الاخبارية السورية أعلنت ان الجيش السوري استهدف تجمعاً لقادة الجيش الحر في قرية الروضة التابعة لناحية الربيعة بريف اللاذقية الشمالي ما أدى الى مقتل واصابة العديد منهم.
واذاعت الاخبارية عن اسماء القتلى وهم: رياض الاسعد ومصطفى بيرق متزعم “الجيش الحر” بادلب، اسد العلي، ابراهيم المجبور، اسامة برو، عبد القادر الآغا، احمد الحاج علي، احمد رحال متزعم “كتيبة المهاجرين في جبال اللاذقية”، رياض برو متزعم كتيبة”اهل السنة”، غسان برو متزعم “اهل الصحابة في ريف اللاذقية”.
وكان العقيد الأسعد قد تعرض لمحاولة اغتيال سابقة أدت الى اصابته في ساقه اليمنى، وتم نقله الى مستشفى ميداني لمعالجته ثم الى الأراضي التركية لاستكمال العلاج.
وأفادت هيئة أركان المنطقة الشرقية للجيش الحر، بإصابة الأسعد بانفجار عبوة ناسفة زُرعت في السيارة التي كان يستقلّها خلال جولة له في مدينة الميادين بدير الزور.
وقالت الهيئة في بيان لها انذاك  إن الأسعد تعرّض إلى بترٍ في ساقه، وهو يتلقى العلاج الآن خارج الأراضي السورية، ووصفت حالته الصحية بالمستقرة.
هذا واتهمت الهيئة النظام السوري بمحاولة اغتيال الأسعد. وأكدت إنه يحاول النيل من أبناء دير الزور بعد تلقيه ضربات موجعة من الجيش الحر.
وبعد محاولة الاغتيال قال نشطاء ان طائرات النظام  ظلت تحوم في المنطقة لمدة طويلة وحتى ساعات الفجر الأولى للتأكد من عملية الاغتيال .