الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيمشاعل تنير دياجير الاستبداد في إيران

مشاعل تنير دياجير الاستبداد في إيران

دنيا الوطن – محمد حسين المياحي:  إضراب أکثر من 1200 من سکان مخيم ليبرتي الذي دخل شهره الثاني إعتبارا من الاول من أکتوبر/تشرين الاول، إحتجاجا على هجوم الاول من أيلول على معسکر أشرف و مقتل 52 و إختطاف 7 آخرين من سکانه، يطالب المجتمع الدولي بالتدخل من أجل إطلاق الرهائن و إعادتهم وکذلك حماية ليبرتي بوحدة من قوات الامم المتحدة من ذوي القبعات الزرقاء، هذا الاضراب الذي يدخل في مرحلة الخطر مما سيعرض حياة المضربين لاحتمالات الموت، ليس هنالك من أية مؤشرات تدل على تراجع المضربين عن مواقفم و تزحزهم عنها قيد أنملة وانما وهم يدخلون شهرهم الثاني من الاضراب و يواجهون احتمالات الموت، يؤکدون للعالم عزمهم و إصرارهم على الاستمرار في موقفهم مهما بلغت التضحيات حتى تحقق الاهداف التي أضربوا لأجلها عن الطعام.
اضراب هؤلاء الافراد الذين ينتمون الى منظمة مجاهدي خلق و قضوا حياتهم في سبيل الکفاح من أجل الحرية و الديمقراطية للشعب الايراني و ذاقوا من أجل ذلك الويلات و المحن و واجهوا الصعاب و الشدائد، إستقبلت الجالية الايرانية في مختلف أنحاء العالم موقفهم البطولي هذا بترحاب کبير و شدت من أزرهم بإنضمام المئات من الاحرار من أبناء الجالية الايرانية في مختلف مدن العالم، کما قامت مجاميع کبيرة أخرى بتنظيم إعتصامات و تظاهرات کبيرة إنتصارا لهم وان الجالية الايرانية التي تغلي کمرجل الغضب ضد النظام و حکومة المالکي التابعة له في بغداد إحتجاجا على مخططاتهم المشبوهة ضد سکان أشرف و ليبرتي، وکل أبناء الجالية الايرانية يطالبون بقوة بتلبية مطالب المضربين في ليبرتي بأسرع وقت ممکن ولاسيما الافراج الفوري عن الرهائن السبعة دونما أي إبطاء.
التقارير الواردة من داخل إيران، تفيد بأن موجة من السخط و الغضب تجتاح أبناء الشعب الايراني إحتجاجا على جريمة الاول من أيلول و مقتل 52 و على إختطاف 7 من سکان أشرف، وانهم يتابعون بقلق بالغ الانباء الواردة بهذا الخصوص ولاسيما المتعلقة منها بالتضامن و التلاحم الکبير الذي أبدته و تبديه الجالية الايرانية مع مع موقف و مطالب مضربي مخيم ليبرتي، هذا الامر بات يقلق النظام کثيرا و يدفعه لأخذ إحتياطاته من التداعيات و الاحتمالات المترتبة عنها، وان النظام الذي کان يريد ضمان أمنه و استقراره الداخلي من خلال تنفيذ مخططاته الاجرامية ضد سکان أشرف و ليبرتي، لم يعلم بأن الامر سيوصله الى هکذا مفترق حساس و خطير، وکما أن سکان أشرف و ليبرتي قد کانوا طوال الاعوام الماضية بمثابة منار و قبس يهدي الى الحرية، فإن هؤلاء المضربين الابطال يمکن إعتبارهم بموقفهم النبيل هذا بمثابة مشاعل تنير دياجير الاستبداد و الظلام و الظلم في إيران.