الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإنتصارا للإرادة الحرة و رفضا للظلم

إنتصارا للإرادة الحرة و رفضا للظلم

بحزاني – منى سالم الجبوري: مظاهر التحدي و البطولة و الاباء الانساني تتجلى و تتجسد بأفضل المظاهر و الصور في إضراب أکثر من ألف من سکان مخيم ليبرتي و الذي دخل يومه الثلاثين على التوالي إنتصارا للإرادة الحرة و رفضا للظلم و المخططات الاجرامية ضد السائرين في درب الحرية. هذا الاضراب الذي يعبر عن موقف ثوري مبدأي حازم و حاسم من المخطط الاسود الذي تم وضعه من قبل نظام الملالي و عهد بتنفيذه الى حکومة المالکي في الاول من أيلول بالهجوم على معسکر أشرف، والذي أدى الى قتل 52 من السکان و إختطاف 7 آخرين، وان المضربون يريدون من خلال موقفهم النضالي هذا إيصال رسالة للعالم کله و للأحرار و أنصار السلام و الانسانية بشکل خاص لکي ينتبهوا الى هذه الجريمة البشعة و کيف أن حکومة المالکي تحاول و في وضح النهار تقديم 7 من عشاق الحرية و مقارعي الظلم و الاستبداد کقرابين لنظام الملالي المصدر للإرهاب و الجريمة، ولذا فإنهم يجدون في إتخاذهم لهذا الموقف النضالي أمر لابد منه من أجل قرع جرس الخطر للعالم من المؤامرة المشبوهة التي ينفذها نظام الاستبداد عن طريق حکومة المالکي.
عشاق الحرية و رسل الديمقراطية و السلام و الانسانية المضربين عن الطعام في مخيم ليبرتي، جذبوا بموقفهم الانساني الرافض للظلم و الجريمة هذه إنتباه الاحرار من أبناء الجالية الايرانية في كل من أمريكا وكندا (اتاوا) و استراليا (ملبورن) وألمانيا (برلين) وبريطانيا (لندن) و سويسرا (جنيف) وفنلندا (هلسينكي) والنمسا (فيينا) وأمريكا (واشنطن ) والنرويج (اسلو) مثلما يعتصم عدد کبير من أفراد الجالية الايرانية أمام المجلس الاوربي في ستراسبورغ في 30/9/2013، دعما و إنتصارا لمطالبة مضربي ليبرتي باعادة الرهائن وانتشار قوات أممية في ليبرتي لحماية السكان من الهجمات و الاعتداءات ضدهم.
تخطي اليوم الثلاثين للإضراب عن الطعام من قبل مجاهدي ليبرتي الاحرار، يعني بأنهم يصرون على المضي قدما في طريقهم من دون أن يأبهوا للخطر الذي يحدق بحياتهم ذلك أنهم کانوا يحملون أرواحهم على أکفهم من أجل حرية شعبهم و کرامته الانسانية، وهم في کل يوم جديد يزيد إصرارهم أکثر من السابق و يرفعون صوتهم عاليا ليسمع کل حر و نصير للحق و الانسانية في العالم فيهب لرفض و إدانة هذه الجريمة و المطالبة بتنفيذ المطالب الحقة و المشروعة لهؤلاء الاحرار الثائرين بوجه الظلم و الاستبداد.