الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهنهب و سرقة ممتلكات اشرف من قبل القوات المؤتمرة بإمرة المالكي

نهب و سرقة ممتلكات اشرف من قبل القوات المؤتمرة بإمرة المالكي

المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف – رقم 66
بعد المجزرة والاعدامات الجماعية بحق سكان اشرف يوم الأول من ايلول/ سبتمبر الجاري من قبل القوات المؤتمرة بإمرة المالكي ونقل المتبقين الـ 42 من المجاهدين من اشرف الى ليبرتي، بدأت القوات العراقية وبحجج مختلفة بسرقة ونهب ممتلكات سكان اشرف أو العبث بها وتدميرها. بعد خروج الوجبة الاخيرة من السكان في 11 ايلول/ سبتمبر الجاري دخلت أشرف مجموعة سداسية من اعضاء لجنة قمع اشرف في رئاسة الوزراء العراقية حيث كانوا متمركزين من قبل في محطة الشرطة في اشرف، وقاموا برفقة النقيب حيدر عذاب ماشي أحد الضباط الجناة المشاركين مباشرة في ارتكاب المجزرة بحق سكان اشرف بتفتيش اشرف.
كما ذهب كل من الفريق علي غيدان، قائد القوات البرية للمالكي المطلوب للمحكمة الإسبانية والفريق عبدالامير الزيدي قائد قوات دجلة واللواء جميل الشمري قائد شرطة ديالى بهدف معاينة الاماكن التي قتل  فيها 52 من مجاهدي خلق في مجزرة.
في الوقت نفسه تعمل رئاسة الوزراء على استصدار قرار قضائي لسرقة أموال مجاهدي خلق عبر «المجلس الأعلى للقضاء العراقي». قائد الشرطة في أشرف هو الآخر طلب من قاضي محكمة الخالص استصدار قرار لينهبوا بموجبه العجلات المحجوزة لمجاهدي خلق في موقع مركز الشرطة في أشرف.
كما وفي يوم 12 ايلول/ سبتمبر قام احمد خضير من عناصر رئاسة الوزراء وقاتل سكان أشرف حاويتين كانت تحتويان على أموال سكان أشرف المحجوزة منذ نيسان/ أبريل 2012 في ساحة لاله في أشرف.
كما وفي يوم 14 ايلول/ سبتمبر قامت القوات العراقية بسرقة أعداد من مولدات السكان ونقلها الى خارج أشرف.
وفي عمل اجرامي آخر وبأمر من جميل الشمري قامت القوات العراقية بنسف برج الحرية في أشرف بالكامل وأسقطته على الأرض.
الحكومة العراقية ورغم الوعود التي كانت قد أطلقتها لسكان أشرف عبر السيدة بت جونز مساعد وزير الخارجية الأمريكي في شؤون الشرق الأدنى ونائب الممثل الخاص للأمين العام، قد منعت جرد أموال السكان بحضور يونامي وتوظيف شركة خاصة لحماية أموال المجاهدين.
فيما أوعز الحرسي دانائي فر من قادة قوة القدس الارهابية وسفير النظام الايراني في بغداد رئاسة الوزراء العراقية أن عدي الخدران قائممقام الخالص ورجل قوة القدس الارهابية المعروف سيقيم حفلة في المستقبل القريب في أشرف بمناسبة نهاية تواجد مجاهدي خلق في أشرف.  
ان المقاومة الايرانية تطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والحكومة الأمريكية والاتحاد الاوربي والهيئات الدولية المعنية بمنع سرقة أموال السكان وسلب ملكيتهم من قبل النظامين الايراني والعراقي وايجاد فرصة لبيع الأموال من قبل السيناتور رابرت توريسلي الممثل القانوني للسكان.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية- باريس
26 ايلول/ سبتمبر 2013