الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيالرهائن السبعة..قضية الشعب الايراني

الرهائن السبعة..قضية الشعب الايراني

دنيا الوطن – أمل علاوي: عندما يقع ثمة إختلاف بين اللصوص او المجرمين، فإن السرقة او الجريمة تنکشف او تتوضح أبعادها و جوانبها المختلفة، وان الاختلافات و التناقضات الکبيرة في التصريحات و المواقف بين المسؤولين العراقيين المختلفين بشأن عملية هجوم الاول من أيلول و کذلك إختطاف و إحتجاز سبعة من سکان أشرف، يثبت و على أتم وجه حقيقة إقدام قوات تابعة للحکومة بجريمة الهجوم و قتل 52 و إختطاف 7 آخرين من السکان.

سکان أشرف و ليبرتي، الذين هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق التي تخوض منذ عام 1965، نضالا ضاريا من أجل الحرية و الديمقراطية للشعب الايراني، وقد کان للمنظمة دورا بارزا و رئيسيا مشهودا في إسقاط نظام الشاه، لکن محاولة رجال الدين المتشددين للإلتفاف على الثورة الايرانية و سعيهم لفرض دکتاتورية دينية قمعية، أدى الى تصادمهم مع النظام الجديد و إصرارهم على إکمال مشوار نضالهم من أجل الحرية و الديمقراطية، وعلى مر العقود الثلاثة المنصرمة کانت لمنظمة خلق بصورة عامة و لهؤلاء السکان بصورة خاصة دورا محوريا مؤثرا في توعية و إرشاد الشعب الايراني و دفعه لمقاومة الاستبداد و رفضه للقمع و سلب الحريات الاساسية، وهذا ماأطار صواب نظام الملالي و أفقدهم رشدهم ولاسيما بعد أن تيقنوا من إتجاه أنظار الشعب الايراني نحو هؤلاء السکان و إعتبارهم بمثابة المنقذ و الملاذ الوحيد لمستقبل أفضل لهم.
الدور التنويري و التعبوي الکبير الذي لعبه سکان أشرف و ليبرتي بالنسبة للشعب الايراني و کونهم قد صاروا بمثابة منارا و قبسا لهم، أغاض النظام أکثر من کل شئ، وهو يفسر سر المذابح و المجازر الدموية التي قام به الملالي المستبدون ضد سکان أشرف بالاضافة الى الهجمات الصاروخية التي قاموا بها ضد سکان ليبرتي، وان آخر هجوم بربري وحشي قاموا به في الاول من أيلول، جسد مدى حقدهم الدفين ضد هؤلاء السکان و نواياهم الاجرامية المبيتة ضدهم، خصوصا عندما قاموا بقتل العديد من سکان أشرف و هم مقيدي الايدي او على أسرة المستشفى، ولم يکتفوا بکل هذا وانما قاموا أيضا بخطف 7 من السکان و إقتيادهم الى مکان خاص في وسط أنباء تقول بأن هناك نوايا لتسليمهم للنظام الايراني.
هؤلاء السکان الذي هم بالاساس يمثلون آمال و طموحات و أماني الشعب الايراني و هم إمتداد طبيعي له لأنهم على إتصال دائم بهموم و مشاکل و معاناة الشعب و لايغفلون عنهم ولو للحظة واحدة، وقطعا ان الشعب الايراني برمته يتابع قضية هؤلاء المختطفين وسوف لن يقف مکتوفي الايدي فيما لو أقدمت حکومة المالکي الى تسليمهم للملالي، رغم أن حکومة المالکي تعلم جيدا أن تبعات قيامها بهکذا حماقة سوف تکون باهضة جدا وستکون نهايتها في محکمة الجنائية الدولية.