الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتجمع الحقوقين المستقلين في العراق يصف تصريحات الموسوي بأنها تصريحات مشوبة برائحة...

تجمع الحقوقين المستقلين في العراق يصف تصريحات الموسوي بأنها تصريحات مشوبة برائحة النظام الايراني

Imageوصف تجمع الحقوقين المستقلين في العراق تصريحات جعفر الموسوي بأنها تصريحات مشوبة برائحة النظام الايراني وغير قانونية جملة وتفصيلاً. وأصدر التجمع بياناً بهذا الخصوص جاء فيه: ان تجمعنا وهو يدافع عن حقوق الانسان في كل مكان قد وضع تصريحات السيد جعفر الموسوي بتاريخ 13/8/2007موضع الدراسة والتحليل حيث صرح لفضائية  قناة الحرة بان ” قضية مجاهدي خلق الايرانية بتهمة تبديد اموال العراق و قتل و قمع ابنائه دخلت منحى قضائيا” لم تكن هذه التصريحات باغرب من التصريحات السابقة ولا هي اغرب من تصريحات المسؤولين في الحكومة العراقية وأن هذه التصريحات وغيرها لا تخرج عن دائرة محاربة منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الايراني ذلك النظام الذي دخل الى العراق بكل قوته بعد انهيار النظام السابق وجند كل امكاناته ضد المنظمة  التي تعتبرالعدو الاخطر  لذاك النظام فما انفك نظام  طهران ينفق ملايين الدولارات على «عملائه ليقفوا ضد وجود المنظمة في العراق فاتخذ هؤلاء العملاء  كافة الاجراءات لتلبية  طلبات النظام ابتداء من قرار مجلس الحكم المنحل في ديسمبر /2003و مروراً بكافة التصريحات و انتهاء بالقضاء العراقي بعد ما عجزت كافة الاجراءات من تحقيق النجاح في طرد المنظمة او عزلها عن الشعب العراقي.

ولكن ردنا على التصريحات المشوبة برائحة النظام الايراني والغير القانونية جملة وتفصيلاً هو أن منظمة مجاهدي خلق تحتل موقعاًً قانونيا ًفي العراق باعتبارأن  اعضائها محميين وفقا لاتفاقية جنيف الرابعة والمادة 3المشتركة وفقاً لاتفاقيات جنيف وعلى القوات متعددة الجنسيات  حمايتهم وفقاً للقوانين الدولية الانسانية المتعلقة بحقوق الانسان ولهم كما لمواطني البلد الاصلي من الحقوق الانسانية الاساسية كالخدمات والغذاء والطبيب وغيرذلك الا ان الحكومة قد بذلت جهودا حثيثة في سبيل قطع ومنع ايصال هذه الخدمات الى المنظمة ولايعود يمتلك الآن ورقة أخرى فقام باختلاق ملفات قضائية والتآمر ضد المنظمة وذلك تلبية لرغبة النظام الايراني الذي ما فتيء  يتدخل بالشأن الداخلي للعراق. وقد اُقرت حقوق منظمة مجاهدي خلق في العراق من قبل الكثير من المنظمات الانسانية منها منظمة الصليب الاحمر الدولية التي اكدت في تاريخ 20 آذار2007 ان اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضحت أن سكان معسكر أشرف لا يجوز اعادتهم بخرق هذا المبدأ أو اخراجهم الى بلدهم الأم أو نقلهم الى مواقع أخرى داخل العراق بانتهاك أحكام القانون الانساني الدولي.
ان اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقدر الوضع في العراق نزاعاً مسلحاً غير دولي وتنوه اطراف النزاع بأن تلتزم باحترام أحكام القانون الإنساني الدولي الملزمة (المادة الثالثة المشتركة في اتفاقيات جنيف وأحكام الحقوق الدولية العرفية الملزمة في نزاع مسلح غير دولي). وبشأن التقارير حول ملاحقة قضائية لسكان أشرف فان اللجنة الدولية للصليب الأحمر تنوه الاطراف بالتزاماتها تجاه القوانين الدولية.
المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة هي الأخرى أكدت على نفس المبدأ اضافةً الى تاكيدها على اهمية تطبيق القوانين الانسانية الدولية والاتفاقيات التي تحرص على حماية حقوق الانسان و منها الاعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 اضافةً الى المادة 3 المشتركة من اتفاقيات جنيف.
وقد سار البرلمان الاوروبي بقراره في تموز الماضي بهذا الاتجاه واشارايضاً الى عدم تعريض اللاجئين الى الاضطهاد من اي طرف ونحن لسنا الان بصدد الدفاع عن منظمة مجاهدي خلق بقدر ما نشعر بأنّ النظام الايراني بدأ يستخدم الفرصة الاخيرة ضد المنظمة بالوقت الذي يعيش ازمة داخلية حادة شملت الاعدامات الواسعة بشوارع وقمع حرية النساء والطلاب مما أثار غضب الجاليات الايرانية وانصارها في خارج ايران فشهدت كافة دول العالم احتجاجات واسعة ضد النظام الذي بات من السقوط قاب قوسين او ادناه ولعل استخدام القضاء العراقي هي الورقة الاخيرة التي يحاول اللعب بها: اننا نطالب المنظمات الانسانية والحقوقية منها بشكل خاص ان تقف بوجه مؤامرات النظام الايراني وفضحها سواء ما تعلق منها بالشعب العراقي او بمنظمة مجاهدي خلق …