الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عموميأوامر قائد قوة القدس الارهابية الى مستشار الأمن للمالكي لاستهداف ليبرتي بالصواريخ...

أوامر قائد قوة القدس الارهابية الى مستشار الأمن للمالكي لاستهداف ليبرتي بالصواريخ من جديد

المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف – رقم 63
تفيد التقارير الواردة من داخل النظام الايراني أن قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية أمر المستشار الآمني للمالكي بأن يستهدف ليبرتي بالصواريخ من جديد ليغطي على الجريمة ضد الانسانية في أشرف حيث أثارت احتجاجات واسعة النطاق دوليا وليلقي بظلاله على الدعوات الدولية من أجل اطلاق سراح الرهائن الأشرفيين السبعة. في 22 ايلول/ سبتمبر كان فالح الفياض المستشار الأمني للمالكي وخلال لقائه بأعضاء السلك الدبلوماسي في بغداد قد مهد الأرضية لشن رابع اعتداء صاروخي على ليبرتي. انه قال ان « العراق لا يستطيع ان يوفر ظروف أمنية في مخيم الحرية اكثر ما يوفره للمواطنين … وكل من يقيم على ارض العراق يتعرض الى هذه التحديات».
التخطيط لشن هجمة صاروخية على ليبرتي يأتي في وقت أنه ورغم جميع وعود الحكومة العراقية عبر الأمم المتحدة والحكومة الأمريكية لم يتم حتى الآن حتى تسليم كتلة كونكريتية واحدة لسكان ليبرتي ولحد اليوم تم تكديس جزء قليل جدا من أصل 17500 كتلة كونكريتية لحماية الكرفانات بجانب محطة الشرطة في ليبرتي وهي تحت سيطرة رجال الاستخبارات العراقيين.
من جانب آخر فان خامنئي وعبر قاسم سليماني قد أمر للحكومة العراقية أن تقيم اجتماعا في أسرع وقت من أعضاء السلك الدبلوماسي المقيمين في العراق وبحضور السفير الأمريكي ورئيس يونامي لغرض اطلاق مهلة والوعيد والضغط والتضييق على سكان ليبرتي وطردهم أو تسليمهم. والمالكي وحسب توجيهات الملالي الحاكمين في ايران يعمل على التغطية على الأزمات بأزمات أكبر.
ان المقاومة الايرانية تؤكد مرة أخرى على التعهدات المتكررة للحكومة الأمريكية والأمم المتحدة حيال أمن وسلامة سكان ليبرتي الذين جميعهم أفراد محميون تحت اتفاقية جنيف الرابعة وكذلك لاجئون وطالبو لجوء ومعروفون لدى المفوضية. وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد صرحت في بيانها الصادر في 29 آب/ أغسطس 2012 «أمريكا تؤكد كذلك على تعهدها ازاء دعم أمن وسلامة السكان في جميع مراحل عملية اعادة التوطين خارج العراق».
وعقب مجزرة المجاهدين في أشرف في الأول من ايلول/ سبتمبر 2013 طالبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية الحكومة الأمريكية والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي العمل في اطار واجباتهم القانونية حيال أمن وسلامة المجاهدين في ليبرتي لانتشار دائم لفريق مراقبة يونامي والقوات ذات القبعات الزرق في ليبرتي (بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية 1 و6 و12 ايلول/ سبتمبر).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
24 ايلول/ سبتمبر 2013