الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عموميبامر من المالكي تم نقل الرهائن الـ7 من سجن الفرقة القذرة في...

بامر من المالكي تم نقل الرهائن الـ7 من سجن الفرقة القذرة في مطار بغداد الى مكان مجهول

المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف – رقم 61
مناشدة الولايات المتحدة والهيئات المدافعة لحقوق الانسان للافراج عن الرهائن الـ7

بعد كشف مكان احتجاز الرهائن الاشرفيين الـ 7 وخوفا من تصعيد الدعوات العالمية للافراج عنهم امر المالكي بنقلهم من سجن المطار الى مكان آخر.
ونقلت قوات الفرقة القذرة أمس الاحد 22 ايلول الرهائن من سجن هذه الفرقة في مطار بغداد الى مكان مجهول.
وامر فالح فياض مستشار المالكي للامن باعادة تعذيب الرهائن واستجوابهم وتسليمهم الى الفاشية الدينية الحاكمة في ايران بعد اخذ ما بحوزتهم من المعلومات وانتراع اعترافات كاذبة منهم. واكد طاهر بومدرا مسؤول ملف اشرف ومسؤول حقوق الانسان في اليونامي للفترة ما بين عام 2009-2012 في شهادة ادلى بها في مقر الامم المتحدة في جنيف في 19 ايلول 2013 «من المستحيل ان لا يعرف كل من اليونامي والسفارة الامريكية في بغداد مكان احتجاز الرهائن… وبشأن موقع احتجاز الرهائن الأشرفيين السبعة قال طاهر بومدرا : « لا يمكن أن لا تعلم يونامي والسفارة الأمريكية موقع الرهائن… عندما تم اقتياد 36 شخصا في عام 2009 من الخالص وقد اختفوا بنوع ما. قمت بتعقبهم . لقد كانوا في المنطقة الخضراء. على بعد 50 مترا من مقر يونامي و50 مترا من رئاسة الجمهورية العراقية ، كانوا في بناية كتب على على لوحة في مدخلها ”المجلس الأعلى للتعليم الوطني”. لقد كانوا يستغلون التعليم الوطني كسجن سري . قلت للرهائن بحضور ضباط عراقيين أمنيين انكم الآن جيراني وسأزوركم كل يوم . في اليوم التالي تم نقلهم من هناك»..
وتقول المفوضية السامية للشؤؤن اللاجئين ان الاشخاص السبعه موجودون في العراق ( 13 ايلول) ، وكتبت السيدة اشتون في رسالة لها في 19 ايلول تقول ان هؤلاء الافراد موجودون بالقرب من بغداد وهم معرضون للاسترداد.
ان المقاومة الايرانية تطالب بالتدخل الفوري للحكومة الامريكية والامم المتحدة اللتين تتحملان مسؤولية مباشرة حيال امن وسلامة الرهائن ، وهم جميعا اشخاص محميون بموجب اتفاقية جنيف الرابعة واشخاص موضع قلق ويحظون بحمايات دولية ، ان التقاعسيوفر للحكومة العراقية فرصة لاسترداد الرهائن الى الفاشية الدينية الحاكمة في ايران.
كما تناشد المقاومة الايرانية جميع المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الانسان للانضمام الى الحملة من اجل الافراج عن الرهائن.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
23/9/2013