الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانيران: 23 عملية اعدام خلال اربعة ايام عشية مشاركة رئيس الملالي في...

يران: 23 عملية اعدام خلال اربعة ايام عشية مشاركة رئيس الملالي في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

•    عدد الاعدامات يبلغ 173 شخصا بعد مهزلة الانتخابات الرئاسية

عشية مشاركة الملا روحاني في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة اُعدم نظام الملالي23 سجيناً شنقاً في سجون كل من مدن زاهدان ويزد وتنكابون وسجن كوهردشت خلال اربعة ايام. وبذلك فقد بلغ عدد الاعدامات 173 شخصا بعد مهزلة الانتخابات الرئاسية التي جرت في 14 حزيران/ يونيو الماضي وفقا لما نشرته وسائل الاعلام الحكومية أو تسربت أخبارها بنحو ما. وقام جلاوزة نظام الملالي يوم السبت 21 ايلول/ سبتمبر باعدام جماعي طال 9 سجناء شنقاً خلال عمليتين منفصلتين في سجني مدينتي زاهدان وقزوين وهم احمد عيسى زهي ورشيد صوفيان وخالد ريغي وحميدرضا كريمي وغفار نورزهي من مواطني اهل السنة حيث تم شنقهم في سجن مدينة زاهدان. وقد قطع نظام الملالي جميع اتصالات السجن ليومين قبل عملية الاعدام للحيلولة دون تسرب خبر عن هذه الجريمة. كما وفي اليوم نفسه تم اعدام أربعة سجناء آخرين في مدينة قزوين.
وفي فجر يوم الخميس 19 ايلول/ سبتمبر أعدم 8 سجناء بمن فيهم ثلاثة نساء في السجن المركزي بمدينة يزد. وفي اليوم ذاته أعدم سجينان اثنان في تنكابون أحدهما أمام الملأ. (حسب ما أفادته وكالة أنباء وزارة المخابرات – مهر – 19 ايلول/ سبتمبر) وفي 18 ايلول / سبتمبر أيضا أعدم مالايقل عن 4 سجناء في سجن كوهردشت بمدينة كرج.
يذكر أن آلافا من السجناء منهم 3000 سجين في سجن قزل حصار بمدينة كرج ينتظرون الاعدام. نظام الملالي ومن أجل تسهيل الاعدامات الجماعية أقام خشبات الاعدام في سجن قزل حصار مخصصة لـ24 شخصا وفي كل اسبوع يعدم أعدادا من السجناء بشكل سري.
في غضون ذلك صادق المجلس الأعلى للقضاء في نظام الملالي على أحكام الاعدام الصادرة بحق أربعة مواطنين أكراد وهم كل من جمشيد دهقاني وشقيقه الأصغر جهانگير دهقاني وحامد احمدي وكمال مولايي. وهؤلاء السجناء الأربعة سيتعرضون للاعدام في كل لحظة.
ان ماكنة الشنق والتعذيب والاعدام هي من المقومات الضرورية لبقاء الفاشية الدينية الحاكمة في ايران على السلطة وأن هذه العملية النكراء تحصد كل يوم وكل ساعة أرواحا من أبناء الشعب الايراني لاسيما الشباب الايرانيين طالما بقي هذا النظام على الحكم. وفي هذه الأجواء وبينما أعداد كبيرة من الشباب وطلاب الجامعات والعمال وعوائل مجاهدي خلق والأشرفيين يقبعون في السجون وغياهب المعتقلات وأوكار الأمن للنظام، فان اطلاق سراح 16 سجينا وبعض منهم اطلاقهم مشروط ومن اولئك الذين كانت مدد حبسهم على وشك النهاية لا ينطلي على أحد.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
22 ايلول/ سبتمبر 2013