الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالممن أجل دعم الامن و الاستقرار في المنطقة

من أجل دعم الامن و الاستقرار في المنطقة

وكالة سولا پرس – فاتح عومك المحمدي: الخطاب المنمق و المنتقى بدقة و الموجه من جانب قادة النظام الايراني الى العالم، والذي يهدف في النهاية الى فتح ثغرة في جدار الرفض الدولي بوجههم، هذا الخطاب الذي يزعم النظام من ورائه انه يريد خدمة السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم، هو خطاب سفسطائي و کلام عبثي لاطائل من ورائه مالم يشفع بعمل جديد على أرض الواقع. نظام الملالي الذي نراه دائما يدعي شيئا و يفعل نقيضه، ليست الموجة الاخيرة من خطابه المنمق و المزخرف بعبارات براقة، إلا شيئا بهذا الاتجاه، ذلك أن هذا النظام لو کان جديا بحق في مزاعمه هذه وانه يريد حقا خدمة الامن و الاستقرار و السلام في المنطقة، فإن عليه أن يقوم بإيقاف تدخلاته الواسعة جدا في دول المنطقة عموما وفي العراق و سوريا و لبنان خصوصا، وان عليه أن يکف يديه و يضع حدا لمخططاته الاجرامية بحق سکان ليبرتي، وان يوضح حقيقة و واقع المخطط الاجرامي الاخير الذي نفذه بحق سکان أشرف و الذي أردى من خلاله ب 52 و جرح العشرات و إختطف 7 منهم بمعاونة عملائه العراقيين.
التعابير الهادئة و اللطيفة التي يحاول روحاني و آخرون في نظام الملالي مداعبة دول المنطقة و العالم بها، لن يکون لها من أي معنى في ظل إستمرار سياسات تدخلهم الهوجاء في دول المنطقة، وان سکان مخيم ليبرتي الذين تعرضوا لثلاثة عمليات قصف صاروخي غادر من جانب عملاء الملالي، هم بمثابة شاهد حال حي يدين و يفضح نظام الملالي و يکشف أکاذيبهم و يبينهم على حقيقتهم، وان روحاني الذي يقوم بإعطاء التصريحات يمينا و شمالا عليه أن لاينسى بأن العالم لا و لم و لن ينسى سکان أشرف و ليبرتي و کل الذي جرى لهم من جراء تدخلهم السافر في الشأن الداخلي للعراق، خصوصا وان جريمتهم الاخيرة مازالت مستمرة على صعيدين:
ـ لحد الان لم يعترف لا الملالي و لا حکومة المالکي التابعة لهم بإرتکاب هذه الجريمة.
ـ لحد الان لم يتم الافراج عن الرهائن السبعة المختطفين من جانب المهاجمين الذي قطعا هم عملاء للنظام و من خاصة المالکي.
اننا نرى أن أفضل دعم للأمن و السلام و الاستقرار في المنطقة يکمن فقط في قطع أيادي هذا النظام عن العبث بالشؤون الداخلية لها، وکذلك دعم نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل التغيير و إسقاط نظام الملالي.