الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيليس من السهل على المالکي التخلص من تبعات و نتائج عملة الارهابي...

ليس من السهل على المالکي التخلص من تبعات و نتائج عملة الارهابي في معسكر اشرف،.هل سيفهمها المالکي؟

بحزاني – مثنى الجادرجي: التجاهل الکبير الذي يبديه نوري المالکي رئيس الوزراء العراقي حيال ذلك الهجوم الذي وقع ضد معسکر أشرف في الاول من أيلول الحالي، والذي اسفر عن مقتل 52 فردا و جرح العشرات و إختطاف 7 من سکان أشرف، لايمکن أن يفضي به الى فسحة التخلص من جريرة ذلك الهجوم و تبعاته و تداعياته اللاانسانية. المالکي وبعد أن أجبره ملالي إيران على إرتکاب ذلك العمل المشين و المنافي لکل ماهو قانوني و انساني، يضعوه اليوم لوحده في فوهة المدفع و يجب عليه أن يعمل مابوسعه لتخليص نفسه من النتائج و التبعات الکارثية لذلك العمل الاجرامي الطائش، ويظهر ان المالکي قد إختار ولحد الان على الاقل طريقة و اسلوب التجاهل الکامل للقضية من حيث خطها العام، ويحاول التصرف وکأنه خارج القضية او کطرف محايد في الوقت الذي لايوجد من يصدق او يأخذ بهذا الکلام حتى أقرب المقربين منه، وان جريمة الاول من أيلول قد تجاوزت ليس حدود معسکر أشرف وانما حتى العراق نفسه و صارت قضية ملحة تطرح نفسها على البساط الدولي بحثا عن حل و إجابات شافية وان الاسئلة کما يجب موجهة لحکومة نوري المالکي التي لايمکنها أن تستمر طويلا في لعبة التجاهل المکشوفة من اساسها.
أصدقاء سکان أشرف و ليبرتي من الساسة و البرلمانيين و أحرار العالم، صعقوا و أصيبوا بالذهول من هول و بشاعة هذه الجريمة، وهم قطعا يجدون في مزاعم حکومة المالکي الکثير من التضارب و التناقض و يلحون على حکومات بلدانهم لتسليط الاضواء على تلك الجريمة و التحقيق فيها، خصوصا وانها تبدو کجريمة إبادة جماعية ينتهك فيها و بشکل صارخ ليس القانون الدولي لوحده وانما حتى أبسط مبادئ حقوق الانسان، ولاسيما عندما تم قتل أناس عزل مربوطي اليدين و کذلك قتل المرضى الممددين على فراشهم إضافة الى جريمة القيام بخطف أفراد محميين لجهة و مکان مجهول تحت مرئى و مسمع من حکومة نوري المالکي الي ملأت الدنيا صخبا بقدرتها و إمکانيتها في حماية هؤلاء الافراد و الحفاظ عليهم من أية هجمات او أخطار قد تحدق بهم، ومن هنا فإنه ليس من السهل على المالکي و حکومته التملص او التخلص من تبعات و نتائج هذا العمل الارهابي.
الزيارة التي قام بها ماك کرك، نائب مساعد وزير الخارجية الامريکي لمخيم ليبرتي و إلتقائه بالسکان بشکل عام و بالافراد 42 الذين نجوا من مذبحة الملالي ـ المالکي، بشکل خاص، يجب أن يفهمها المالکي جيدا و يستوعب جميع أبعادها، ذلك لأن الاستمرار في الکذب المفضوح عبر التجاهل الغبي و الاخرق للجريمة انما هو تهرب واضح جدا من المسؤولية و الاصرار على جعلها ضد مجهول لايصدق به أبسط مبتدئ بالسياسة، وان أفضل خطوة قد يقدم عليها المالکي في الوقت الحاضر هو إقدامه على إطلاق سراح المخطوفين السبعة دونما إبطاء لکي وعلى الاقل يتخلص من جانب من الجريمة قد يشفع له في الجانب الاخر منها!