الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

فرعون طهران

دنيا الوطن – أمل علاوي: الامر الدموي الذي أصدره مرشد النظام خامنئي في اواخر شهر آب أغسطس الماضي، والذي طلب فيه تنفيذ هجوم ضد سکان أشرف، تم تطبيقه بحذافيره في الاول من أيلول الجاري، حيث تم إرتکاب واحدة من أفظع الجرائم و أکثرها إنتهاکا للإنسانية بحق أفراد عزل محميين و معترف بهم کلاجئين من قبل المنظمات الدولية. خامنئي، أو بالاحرى فرعون طهران الذي علا و إستکبر و يظن بأن سلطانه قد وصل الى الحد الذي لايمکن أن يطاله مکروه في يوم من الايام، من أجل الحفاظ على سلطته القمعية الاستبدادية فهو يحاول و بشتى الطرق و الاساليب الحفاظ على سلطانه من الزوال و نوائب الدهر و الايام، وان الهجوم الوحشي الاخير الذي أقدمت عليه قوات خاصة على معسکر أشرف و أردت بحياة 52 و جرحت العشرات فيما أخذت بالقوة و الاکراه 7 آخرين الى مکان و مصير مجهول لحد الان، هذا الهجوم قد جاء اساسا بناءا على أمر و توجيه خاص من فرعون طهران خامنئي لأنه يتوجس خوفا من هؤلاء الافراد کونهم لايريدون أن يستنشقوا غير نسائم الحرية و تأبى صدورهم الهواء الفاسد للأجواء الاستبدادية، کما أن هذا الفرعون الذي إنکسرت شوکت و سقطت هيبته، يريد من خلال إرتکاب مثل هذه الجريمة المخزية له و لنظامه رد الاعتبار و الهيبة لمنصبه الذي سقط من أعين الشعب الايراني و باتت الشعارات ضده تردد علنا في أية تظاهرات او إنتفاضات قائمة.
نظام الملالي و بعد أن حوصر من أکثر من جانب و زاوية بسبب من سياساته غير السليمة و المعادية أصلا لطموحات و أماني الشعب الايراني و لمبادئ السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم، يسعى من خلال إرتکاب جريمة التطاول على حياة و أمن أفراد محميين بموجب القوانين الدولية، ضمان مستقبله السياسي الذي قد بات على کف عفريت و يکاد أن يصبح على حافة الهاوية ليسقط في وادي سحيق لاقرار له، وهو يظن بأن إستمراره في الجريمة يعني بأنه لايزال في عافيته ظنا منه بأن ذلك سيدفع بالمجتمع الدولي لتجنبه و الابقاء عليه تجنبا للمشاکل و الازمات، لکن جهل و تخلف هذا النظام الغبي يجعله لايستطيع التفکير بعقل و منطق سليم، خصوصا وان حليفه في دمشق قد بات قاب قوسين أو أدنى من السقوط، کما أن حليفه الاخر في بغداد يمر هو الاخر بأکثر من أزمة و مشکلة وقد يجبر على ترك منصبه رغم أنفه هذا من جانب، فيما وصلت أوضاعه الداخلية الى طريق مسدود مع إزدياد الضغوط الدولية عليه بشأن برنامجه النووي المشبوه من جانب آخر، وان فرعون طهران الذي يحاول من خلال أصدار فرمانات قتل و خطف سکان أشرف او ليبرتي، إيجاد حل لأزماته و مشاکله(کما حاول و يحاول هذا النظام منذ بدايات تأسيسه و لحد الان)، سيجد عن قريب کيف أن فرماناته الرعناء الهوجاء هذه ستنقلب عليه و تصبح وبالا على نظامه الذي لامستقبل له إلا في مزبلة التأريخ.