الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

نظام الغدر و الارهاب

بحزاني – مثنى الجادرجي: شهية الملالي الحاکمين في إيران لإرتکاب الجرائم و الانتهاکات بحق معارضيهم بشکل خاص و الانسانية بشکل عام، لايبدو أبدا ان هنالك لها ثمة حدود او مقاييس، وانما هي کالسرطان الذي إذا إنتشر في الجسد فإنه لايتوقف حتى يقضي عليه، بطبيعة الحال هذا في حال إذا سمح له بالانتشار و لم يتم إستئصاله و القضاء عليه منذ البداية کما فعلت المغرب عندما حسمت الامر مع هذا النظام و أمنت شره المستطير. محاولة نظام الملالي لإجبار حکومة المالکي التابعة و الخاضعة لهم على تسليمهم سبعة من سکان أشرف الذي تم إختطافهم بالقوة من المعسکر أثناء هجوم يوم الاول من أيلول الدموي، ومسايرة و مماشاة المالکي لهم، يثبت بوضوح أن هذا النظام قد بدأ يتصرف في العراق بعقلية القوة الغازية المحتلة التي لاتعترف بأي شئ سوى رغباتها و أهوائها و طموحاتها، وان الشعب العراقي و قواه الوطنية قد بات يلاحظوا عن کثب التصرفات الرعناء لنظام الملالي في العراق و إستهانتهم بکل شئ، وان هذا النظام لو إرتکب هذه الجريمة و أجبر حکومة المالکي على تسليمه هؤلاء المعارضين السبعة، فإن ذلك سيکون بمثابة قمة إستخفاف ملالي إيران بالسيادة الوطنية للعراق و يجعلون من العراق أرضا مباحة أمامهم بالمرة.
الادانات الدولية التي صدرت بحق جريمة الاول من أيلول بمختلف جوانبها، سلطت الاضواء بشکل خاص على جريمة خطف سبعة من سکان أشرف تم إنتقائهم من بين السکان بناءا على أوامر النظام الصادرة من طهران الى عملائهم في العراق، لکن و بحمد الله و فضله و بعد أن إنکشف الغطاء و تم فضح هذا المخطط فإن حکومة المالکي و في ظل الظروف و الاوضاع الدولية الحالية المعقدة و الحساسة، تتخوف من آثار و نتائج هذه الجريمة في حال کشف ذيولها و تفاصيلها، ولهذا فهي مترددة بعض الشئ و کما يظهر فإنها تنتظر فرصة سانحة لکي تستغلها من أجل تلبية رغبة الملالي و تسليمهم هؤلاء المناضلين السبعة من أجل الحرية، ومن واجب القوى التحررية و المنظمات و الهيئات المختصة بحقوق الانسان و کل الخيرين في العالم، أن لايسمحوا بإرتکاب هذه الجريمة وان يقفوا ضدها بکل قوة و يستمرون بفضحها و تسليط الاضواء عليها حتى ترعوي حکومة المالکي و تأخذ حذرها من إرتکاب هذه الجريمة القذرة.
نظام الملالي الذي هو نظام الغدر و الارهاب و الجريمة، يجب أن تبادر القوى و الشخصيات الوطنية في العراق الى العمل الجدي من أجل جعله يقف عند حده و يجبر على إحترام العراق و سيادته الوطنية، وان ذلك يخدم السلام و الامن و الاستقرار و قبل کل ذلك يخدم مصالح العراق الوطنية.