الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أشرف طريق ينتهي في طهران

وكالة سولا پرس –  حسيب الصالحي: من يتابع النظام الايراني و إهتمامه الخاص و الاستثنائي بمعسکر أشرف و مخيم ليبرتي، يجد أنهما ، ليسا بمجرد معسکرين عاديين لأناس معارضين کبقية المعارضين في مختلف أرجاء العالم، وانما هما مرکزي ثقل و تأثير سياسي و فکري من نوع خاص على عموم إيران. عند الاحتلال الامريکي للعراق في عام 2003، و سقوط النظام العراقي السابق، ظن النظام الايراني بأن معسکر أشرف قد صار في قبضته و حتى انه قد قام بإرسال العشرات من الحافلات الفارغة الى داخل العراق، على أمل أن يملأها بسکان أشرف و يعيدهم عنوة الى داخل إيران، لکنه و بدلا من ذلك فقد قام بإرجاع تلك الحافلات ملئى بجثث أفراد حرسه الثوري الذين تسللوا الى داخل الاراضي العراقية خلسة من أجل إنجاز ذلك الهدف المشبوه، وان ذلك الظن الخائب قد إستمر بهذا النظام القمعي حتى انه قد إرتکب مجازر دموية و أعمالا بربرية و إرهابية تفضح المعدن الاجرامي لهذا النظام. المحاولات المتکررة التي بذلها نظام الملالي و منذ نيسان 2003، ولحد يومنا هذا من أجل القضاء على سکان أشرف و ليبرتي، مازالت مستمرة على قدم و ساق، وان عقلية الاجرام و الشيطنة لهذا النظام مازالت مستمرة في وضع المخططات و المؤامرات ضدهم على أمل إسکات صوتهم و إطفاء شعلتهم المضيئة التي باتت تصل الى کل ارکان إيران فتنيرها و تفضح دجالي طهران على حقيقتهم، وان الجريمة الاخيرة التي أقدموا عليها في الاول من أيلول عندما نفذوا الهجوم الدموي الغاشم على سکان أشرف العزل و قتلوا 52 منهم کان أغلبهم مقيدي الايدي أو مرضى على الاسرة، وهو بين مقدار و حجم الحقد الدفين في داخل نفوس النظام العفن ويثبت کذلك مقدار وحشية و لاإنسانيته. إستعجال نظام الملالي من أجل القضاء على معسکر أشرف، هدف إستعجله هذا النظام ظنا منه بأن جذوة النضال و شعلة الکفاح في سبيل الحرية و الديمقراطية سوف تخفت و سوف يسيطر في نهاية الامر على الشعب الايراني و ينهي مقاومته الوطنية البطولية التي تلقى أفکارها و مبادئها من مدرسة أشرف و معلميها الاحرار، وان معسکر أشرف قد تجاوز کونه مساحة محددة و مجموعة من الابنية و الساحات و المنشئات، بل انه قد صار ملهما و مبعثا و حافزا للأمل و التفاؤل بالصمود و المقاومة من أجل بزوغ شمس الحرية على إيران و إسقاط نظام الملالي المجرمين. ان الجريمة القذرة التي نفذها نظام الملالي بالتعاون مع عميلهم المالکي قد هزت الشعب الايراني و کافة الاحرار و مناصري حقوق الانسان و الديمقراطية في العالم، وبعثت المزيد من العزم و الاصرار في قلوب و أفئدة الشعب الايراني على المضي قدما في طريق المقاومة و التصدي ضد النظام الايراني، وان الايام القادمة سوف تثبت للعالم کله بأن دماء شهداء أشرف لن تمر سدى و سوف يجبر ملالي طهران على دفع ثمن جريمتهم هذه و معظم الجرائم التي إرتکبوها بحق أبناء الشعب الايراني، وسوف لن يجدون في النهاية أمامهم أي مکان سوى مزبلة التأريخ التي هي على إنتظارهم على أحر من الجمر، کي تلعنهم بعدها الاجيال کلها وان ذلك اليوم قريب، وکما يقول عز وجل في محکم کتابه الکريم:” ان موعدهم الصبح، أليس الصبح بقريب”. –