الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدههل سيسلم النظام السوري اسلحته الکيمياوية؟

هل سيسلم النظام السوري اسلحته الکيمياوية؟

دنيا الوطن – اسراء الزاملي: المبادرة الروسية التي أطلقها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يبدو أنها قد أعادت شيئا من الدم و الحياة الى العرق المتجمدة خوفا و رعبا للنظامين السوري و الايراني من الضربات العسکرية التأديبي الذي ينتتظر نظام دمشق، وهم يتصورون بأن هذه المبادرة سوف تعيد الحياة الى الجثة المتفسخة لنظام بشار الاسد.

الصورة لصحيفة الشرق الاوسط

روسيا التي إشتهرت ومنذ سقوط النظام الشيوعي فيها، بسعيها الحثيث لإستغلال الظروف و الاوضاع الدولية و إنتهاز الفرص المناسبة فيها من أجل مصالحها الخاصة، تحاول اليوم جهد إمکانها الخروج من الازمة السورية بغنائم وافرة و أکبر إستفادة ممکنة، وان طرح مشروعها المشبوه هذا و سرعة الاستجابة من جانب نظام الاسد لها، يکفي لإثارة الشکوك بشأن مصداقيته و يضفي ظلالا داکنة على النوايا و المرام النهائية التي تکمن خلفه.
لافروف الذي يريد من وراء مبادرته الغريبة هذه أن يبادر النظام السوري الى تسليم اسلحته الکيمياوية لکي ينفذ بجلده من المحاسبة، يعلم جيدا بأن نظام بشار الاسد کحليفه الاستراتيجي نظام ولاية الفقيه في طهران، سوف يبادر الى المماطلة و التسويف و اللف و الدوران تماما فعل و يفعل الملالي منذ أعوام طويلة مع المجتمع الدولي بخصوص برنامجهم النووي، إذ أن نظام دمشق يعلم جيدا بأنه ومع تسليم جبته الکيمياوية فسوف تکون هنالك خطوات دولية أخرى معه، إذ أن القضية لن تنتهي عند هذا الحد وانما ستکون بمثابة بداية لها، ولذا فإن التقديرات و الرجيحات التي تؤکد على أن النظام السوري سوف يتنصل و يتهرب و يلف يدور بشأن تسليم اسلحته الکيمياوية او حتى قيامه بتسليم نزر يسير منها و إخفاء القسم الاعظم منها، سيکون أمرا أکثر من وارد.
ماذکره روحاني في آخت تصريح له، من أنه لن يفرط بقيد أنملة من المشروع النووي للنظام، تأکيد على أنه لن يمارس أي ضغط على نظام الاسد بإتجاه إجباره على تسليم ترسانته الکيمياوية، لأنه يعلم بأن إنجاز ذلك الامر سوف يفتح بابا لن يغلق ليس على النظام السوري لوحده وانما على النظام الايراني أيضا، وان الذين إنتشوا فرحا و طربا لمقدم روحاني و تصوروه المعتدل الاصلاحي الذي يغير من مسار البرنامج النووي للنظام، سيرون بأم أعينهم کم أخطأوا في تقديراتهم و راهنوا على ذئب في جلد شاة، وان العالم کله سيرى في النتيجة ماقالته المقاومة الايرانية بشأن هذا الرجل، إذ لن يکون هناك أي تغيير في البرنامج النووي وانما مجرد کلام فضفاض و لف و دوران و الانتقال من جولة مفاوضات الى أخرى جديدة و هکذا دواليك، وهو نفس الذي سوف يحدث مع النظام السوري و مايشاع عن تسليمه لأسلحته الکيمياوية.
المبادرة الروسية التي تأت في وقت حساس حيث تتلطخ أيادي النظامين السوري و الايراني بأکثر من جريمة، فهناك تداخل و إرتباط بين جريمة 21 آب في غوطة دمشق و بين جريمة 1/9 في معسکر أشرف، وان المجرم الاساسي واحد لکن هنالك أدوار موزعة و مقسمة بأمر منه، ويجب أن لاتقود هذه المبادرة المشبوهة ابدا طرق تؤدي الى تمييع و إضاعة دماء شهداء مجزرتي غوطة دمشق و معسکر أشرف، لأن هذا الهدف هو الذي يريده النظام الايراني و يعمل من أجل تحقيقه بکل مالديه من امکانية و قوة، والاهم من ذلك أنه يجب إدخال تعديلات على المبادرة الروسية بحيث تجعلها واضحة و غير قابلة للتأويل او الاجتهاد، وبذلك فقط سوف يتم ضمان الحق و العدل و عدم الاستهانة بدماء الشهداء و الضحايا.