الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيالمقاومة الايرانية تحذر من استمرار المجزرة في اشرف

المقاومة الايرانية تحذر من استمرار المجزرة في اشرف

مجزرة واعدامات جماعية في اشرف- رقم 31
وتطالب الادارة الامريكية والرئيس الامريكي باتخاذ خطوة عاجلة للحيلولة دون وقوع مجزرة أخرى
نظرا الى مسؤولية امريكا تجاه حماية السكان، يعتبر الصمت وتقاعسها الضوء الاخضر لهجوم وقتل
تفيد التقارير الواردة من داخل ايران انه ينوي نظام الملالي والحكومة العراقية وفي غياب موقف حازم من قبل الولايات المتحدة الامريكية مرة أخرى بارتكاب الجريمة اللا انسانية في اشرف بحق ما تبقى من سكان اشرف. وأكد ممثل سكان اشرف وليبرتي قائلاً: الادارة الامريكية والرئيس الامريكي يتحملان المسؤولية القانونية والسياسية والاخلاقية تجاه سلامة وامن سكان اشرف وليبرتي وطالب الرئيس الامريكي ووزير الخارجية الامريكي اذ ادانة الحكومة العراقية ورئيس الوزراء العراقي بسبب مجزرة الاول من سبتمبر 2013 ان يوجها انذاراً الى المالكي فوراً تجاه ديمومة هذه المجزرة وايقاف أي انذار نهائي. وذلك الطريق الوحيد للحيلولة دون وقوع مجزرة وانذار نهائي يوم الغد.
ان مرور 6 أيام من صمت كبار مسؤولي الادارة الامريكية تجاه قتل اناس تتحمل الحكومة الامريكية المسؤولية تجاههم، يأتي بمثابة الضوء الاخضر للمالكي وخامنئي والقتلة حيث قد شجعهم على تمادي في ارتكاب جرائمهم.
واضاف: لا شك فيه ان الادارة الامريكية على اطلاع عن نية الحكومة العراقية الخبيثة لارتكاب هكذا جريمة مجددا ولذلك اذا لم تفعل شيئاً لايقافه فتتحمل مسؤولية مضاعفة تجاه هذه الجريمة وستكون هذه المرة مسؤولة عن أي قطرة الدماء التي تسيل في اشرف مسؤولية مباشرة. ان التقاعس امام جريمة هو بمثابة التواطؤ في الجريمة.
ان 100 من سكان اشرف الذين استشهدوا 52 منهم واخذوا 7 آخرين كرهائن كانوا كلهم افراداً محميين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وقد وقعت الحكومة الامريكية اتفاقا مع كل فرد منهم وكانت قد تحملت المسؤولية تجاه حمايتهم. وهؤلاء بقوا في اشرف للحفاظ على ممتلكاتهم بموجب اتفاق رباعي بين امريكا والعراق والأمم المتحدة وممثلي السكان في آب/ أغسطس 2012 في اشرف ووفقا للبيان الصادر عن الخارجية الامريكية في 29 آب/ أغسطس 2012 والقاضي بتوفير الضمانات للسلامة وامنهم.
كما أكد المستشار الخاص لوزيرة الخارجية الأمريكية بشأن أشرف لوكالة الصحافة الفرنسية في 3 تشرين الأول/ اكتوبر2012 ان اقامة هؤلاء الأفراد الـ 100 في أشرف لا تقتصر على محدودية زمنية الى حين حسم ملف جميع الممتلكات.
أمانه المجلس الوطني للمقاومة الايرانية- باريس
6 ايلول/ سبتمبر 2013