الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جريمة أشرف تکلمة لجريمة ريف دمشق

دنيا الوطن – اسراء الزاملي: الوصف الدقيق الذي ربطت من خلاله السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، بين جريمة القصف الکيميائي لريف دمشق و بين جريمة القتل الجماعي لرسل و دعاة الحرية في أشرف، ليس مجرد رد فعل إنفعالي او عارض على الجريمة وانما هو موقف منطقي و عقلاني يستند على أساس القوانين و الاعراف و المبادئ الانسانية المعمول بها.
السيدة رجوي قالت في وصفها المشار إليه أعلاه:” أن القتل الجماعي الوحشي في اشرف ،

قد جسد الوحشية وانعدام الرحمه للفاشية الدينية الحاكمة في ايران وعملائها في العراق، وتعرض الجرحى في المستوصف الداخلي بأشرف لوابل من الرصاص للتخلص منهم وهم راقدون على الاسرة في المستشفى من قبل المأجورين لخامنئي والمالكي هو الوجه الآخر لجريمة القصف الكيميائي لغوطة دمشق من قبل خامنئي والدكتاتور السوري.”، ذلك أن الهجوم الوحشي من قبل وحدات عسکرية و اخرى خاصة على أناس عزل و إقتحام محل إقامتهم بالقوة و إطلاق النيران عليهم بالذخيرة الحية و کذلك قتل أفراد وهم مقيدي اليدين او على اسرة المرض، يثبت إصرارا فريدا من نوعه على إرتکاب جريمة من طراز خاص يتم فيها تجاهل ليس القوانين المحلية او الدولية فقط وانما کل ماهو سماوي و إنساني أيضا بحيث يجعل من مسرح الجريمة مجرد غابة أطلقت فيها أيادي مجرمين و شذاذي آفاق ليهلکوا الحرث و النسل.
الذي جرى في معسکر أشرف فجر الاول من أيلول، هو إمتداد موضوعي لماحدث في غوطة دمشق في 21 آب الماضي، إذ أن کلا الجريمتين قد تمتا تحت أمر و إشراف نظام ولاية الفقيه، وان کلا النظامين، أي النظام السوري و حکومة نوري المالکي، انما هما مجرد دميتان بيد الملالي، وان السعي لتحليل کلام السيدة رجوي يبين بوضوح أن الجريمة التي إرتکبت في ريف دمشق و کذلك التي ارتکبت ضد سکان أشرف، انما تم إرتکابهما بحق أناس عزل، وان الجريمتين قد وقعتا في سبيل إلقاء الرعب في قلوب الناس و جعلهم يمتثلون لإرادة نظام الملالي التي تسير النظامين في سوريا و العراق، ذلك أن الملالي أرادوا من خلال إرتکاب جريمة غوطة دمشق إجبار الشعب السوري على ترك إنتفاضته و ثورته ضد النظام السوري کي لاينهار حلفه الاسود القائم مع نظام الاسد و حزب الله اللبناني، مثلما أراد من خلال إرتکاب جريمة أشرف إدخال الرعب ليس في قلوب سکان أشرف و ليبرتي، وانما في قلوب الشعب الايراني برمته و الذي بات ينظر لسکان أشرف و ليبرتي کمنارة و برجا للأمل و التفاؤل بغد مشرق لإيران حرة، خصوصا وان التلاحم و الارتباط الحميم الذي بات يربط بين الشعب الايراني و سکان أشرف و ليبرتي، قد ترسخ و صار من القوة بحيث بات يرعب الملالي، وهم عندما يباغتون أفرادا عزل محاصرون بهذه القسوة و الوحشية و الغدر، انما يثبتون مدى رعبهم و هلعهم من الايام القادمة التي لن تخبئ لهم في ثناياها أي خير.
أشرف و ليبرتي، على الرغم من هذه المذبحة و المذابح الاخرى ستظل حية نابضة في ضمير و وجدان کل انسان إيراني حر يؤمن بإيران حرة لاتقبل بقيود و أصفاد الاستبداد الديني