السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمحماية المدنيين السوريين امام جيش الأسد والحرس الثوري الايراني، واجب على الاتحاد...

حماية المدنيين السوريين امام جيش الأسد والحرس الثوري الايراني، واجب على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

بيان صحفي – سوريا وإيران
25 أغسطس 2013

حماية المدنيين السوريين امام جيش الأسد والحرس الثوري الايراني، واجب على الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة
مشاهد مروعة من مذبحة النساء والأطفال بالأسلحة الكيميائية في ريف دمشق جرحت الضمير المجتمع الانساني، ولكن بالفعل صناع القرار في الولايات المتحدة وأوروبا يديرون ظهورهم لهذه المأساة الخطيرة. التقاعس حيال قتل أكثر من 1300 مدني، في الوقت الذي يتواجد فيه خبراء الأمم المتحدة الكيميائيين على بعد بضعة كيلومترات فقط من موقع هذه المأساة المروعة، امر لا يغتفر. ومن الواضح أن هذه الفظائع في سوريا ترتكب بدعم فعال من النظام الإيراني، وقوته القدس الإرهابية الوحشية. فمن غير المرجح ان  الأسد يتمكن من الاستمرار لفترة طويلة دون مشاركتهم. في الواقع وقد اكدت زعماء المعارضة السورية أن قاسم سليماني قائد قوة القدس هو الذي يدير الآن الحرب في سوريا، فضلا عن الآلاف من قوات الحرس الثوري الإيراني وبجانبها، فرعها اللبناني اي حزب الله، جنبا إلى جنب مع العملاء طهران من العراقيين مثل عصائب أهل الحق وحزب الله العراقي، والحوثيين في اليمن يرتكبون المذابح بحق الشعب السوري، تحت أمرة واشراف سليماني.
و في الوقت الذي تحدث هذه الكارثة لا يمكن للغرب ان تقف مكتوفي الأيدي اكثر من ذلك. ولا يمكن إنهاء المأساة في سوريا الا باتخاذ إجراءات حاسمة في مواجهة نظام طهران وقطع اذرعه من سوريا والعراق. ان كبار المسؤولين في النظام الإيراني يقولون علنا بأن سورية هي عمليا محافظة ايران الـ 35 وان سقوط دمشق سيؤدي الي فقدان الامان في طهران.
ان الهجوم الكيماوي في 21 أب، والذي يعتبر دون شك جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، يقضي على أي أعذار العالقة لعدم وجود تدخل ضد الديكتاتور السوري والنظام الايراني. وقد حان الموعد المنعطف. ان التدخل من أجل حماية المدنيين السوريين الأبرياء هو التزام دولي، ولا يجوز  اشتراطه بتكتيكات المماطلة لمجلس الامن الدولي الذي تدعمه المصالح الاقتصادية الروسية والصينية. انه ولمواجهة نظام الأسد القاتل بلاهوادة ، فمن الضروري التعامل أولا مع حلفائه الرئيسيين في إيران والعراق. وان زعم الأوروبي العبثي القائل ان الرئيس المنتخب حديثا في ايران اي روحاني بانه معتدل، لا يجوز ان يستخدم كذريعة للتقاعس عن العمل.
ستروان ستيفنسون،
رئيس الهيئة العلاقات مع العراق في البرلمان الأوروبي