الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عموميبأمر من خامنئي خطة قوة القدس للاعتداء على ليبرتي عشية مشاركة روحاني...

بأمر من خامنئي خطة قوة القدس للاعتداء على ليبرتي عشية مشاركة روحاني في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة

ليبرتي- محاولة قصف صاروخي- بيان رقم 47
تفيد تقارير واصلة من داخل ايران أن خامنئي كلف قوة القدس بتنظيم اعتداءات صاروخية أكثر على اللاجئين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية في ليبرتي.  ويجب أن تشن الاعتداءات عشية زيارة رئيس النظام روحاني الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي من المقرر أن تبدأ في النصف الثاني من ايلول/ سبتمبر ويجب أن يشن الاعتداء على ليبرتي قبل ذلك. في الوقت الذي يعتري نظام الملالي وضع متأزم بعد مهزلة الانتخابات الرئاسية وأصبح ضعيفا للغاية فانه بحاجة ماسة الى قتل معارضيه. وكان الاعتداء المميت في 15 حزيران/ يونيو قد تم تنظيمه تزامنا مع اعلان نتائج الانتخابات الا أن الأمر النهائي للاطلاق تم اصداره في نهاية عملية التصويت يوم 14 حزيران من قبل خامنئي.
اضافة الى ذلك فان  سفارة النظام في بغداد قد كلفت الحكومة العراقية وبالتحديد لجنة القمع في رئاسة الوزراء  تصعيد الضغط والمضايقات على ليبرتي ومنع تأمين الحاجات الضرورية للسكان.
رغم ثلاث عمليات للقصف الصاروخي حيث خلفت 10 شهداء و 170 جريحا الا أن الحكومة العراقية وبأمر من النظام الايراني تمنع منذ أكثر من 6 أشهر من توفير الحد الأدنى من المستلزمات الأمنية في ليبرتي.
هذه المستلزمات هي: اعادة 17500 كتلة كونكريتية لحماية الكرفانات ونقل الخوذات والسترات الواقية من أشرف الى ليبرتي ونقل الحد الأدنى من الأجهزة الطبية للسكان من أشرف الى ليبرتي والسماح بالبناء في ليبرتي وتوسيع مساحة المخيم وبناء سقف ثانوي للكرفانات وادخال ملاجئ انفرادية جاهزة بسعة 2 في 2 متر.
بعد ثلاث عمليات للقصف الصاروخي لم يتم اعادة أي واحدة من الكتل الكونكريتية الى داخل المخيم، بل ومنذ ثالث قصف على المخيم، بدأت الحكومة العراقية بسحب هذه الكتل التي كانت متكدسة خلف جدران المخيم الى خارج المنطقة. كما ان ادخال ملاجئ صغيرة جاهزة حيث كانت الحكومة العراقية قد وافقت على ذلك بحضور ممثلين عن يونامي والمفوضية قد توقف منذ يوم 2 آب/ آغسطس. كما ان الحكومة العراقية تمنع ادخال أدوات ابتدائية مثل أكياس الرمل والمعاول والمجارف لاحداث ملاجئ بسيطة .
وكانت المقاومة الايرانية قد كشفت في بيانها الصادر يوم 5 نيسان / أبريل الماضي : « أكد مصلحي في تقريره المرفوع الى مكتب خامنئي أن المالكي وفالح الفياض قد طمأناه أن اعادة الكتل الكونكريتية للحماية وتوسيع مساحة ليبرتي وتشييد محدثات فيه وادخال أكياس للرمل في ليبرتي سيكون أمراً محظورا». ولو كانت الكتل الكونكريتية لم تسحب لكان عدد الشهداء والجرحى جراء القصف الصاروخي السابق حيث اصيب جلهم داخل الكرفانات بالشظايا لكان أقل مما عليه الآن. ولو كانت الخوذات والسترات الواقية قد انتقلت الى ليبرتي، لما كان الجرحى المصابين في الرأس والوجه والصدر قد اصيبوا بجروح. فجميع العلامات تنم عن سوء نية الحكومة العراقية لايقاع المزيد من خسائر بشرية في صفوف السكان.
وكان قرار عمليات  القصف السابقة على ليبرتي قد اتخذ أيضا من قبل خامنئي واوكل تنفيذها والتنسيق مع الحكومة العراقية الى قوة القدس وسفارة النظام في بغداد…  نقل الأعتدة والفرق تم باستخدام جهد وامكانات لوزارة الداخلية والشرطة العراقية. الصواريخ وقاذفات الاطلاق ومنصات الاطلاق كلها كانت مصنعة أصلا حيث كان يتطلب نقلها امكانات كبيرة.
في 25 حزيران/ يونيو كانت المقاومة الايرانية قد كشفت عن  أفلام فيديوية حصلت عليها من داخل البلاد. المكالمات في هذه الافلام التي كانت مسجلة من قبل الشرطة العراقية بعد  القصف يوم 15 حزيران من موقع الاطلاق وكانت رئاسة الوزراء قد أعطاها لسفارة النظام كانت تؤكد أن العمليات تمت بالتعاون الكامل بين الحكومة العراقية وقوى الأمن وكانت مخططة مسبقا منذ مدة طويلة.  وحسب أفلام الفيديو فان منصات الاطلاق تم نصبها من قبل في بناية غير مكتملة اعدت لهذا الغرض وأن المعتدين عملوا مرتاحي البال وبوقت كاف ثم جمعوا  معداتهم في فرصة كافية وانصرفوا.
ان المقاومة الايرانية تطالب مرة أخرى وباصرار الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة نظرا الى مسؤوليتهما المباشرة تجاه أمن وسلامة سكان ليبرتي اتخاذ الاجراءات اللازمة لاعادة عاجلة لجميع السكان الى أشرف وتوفير الحد الأدنى من المستلزمات الأمنية في ليبرتي منعا لوقوع كارثة انسانية أخرى. وفي الوقت الحاضر حيث تم الكشف عن خدعة كوبلر لنقل سريع للسكان الى خارج العراق، فان أي تباطؤ في اعادة السكان الى أشرف يعتبر مساعدة في مجزرة أخرى.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
19 آب/ أغسطس 2013