الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالموقف حركة القطارات لمنع حصول تظاهرات خارج القاهرة

وقف حركة القطارات لمنع حصول تظاهرات خارج القاهرة

مباشرة: مقتل 124 متظاهرا على الاقل من انصار مرسي
ايلاف – وكالات :
تدخلت قوات الأمن المصرية الاربعاء مدعومة بالجرافات لفض اعتصامي أنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في القاهرة في هجوم كانت تحذر منه منذ فترة فيما تضاربت الأنباء حول عدد القتلى. القاهرة: قتل 124 متظاهرا على الاقل من انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي اليوم الاربعاء في رابعة العدوية احد موقعين فضت فيهما قوات الامن اعتصامين بالقوة، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس تمكن من تعداد الجثث في ثلاث مشارح.
وهذه الحصيلة لقتلى مخيم رابعة العدوية المقر الذي يحتله المتظاهرون منذ اكثر من شهر، لا تشمل قتلى قد يكونوا سقطوا في النهضة موقع الاعتصام الآخر في القاهرة لمؤيدي مرسي. ويتحدث المتظاهرون من جهتهم عن سقوط اكثر من 2200 قتيل وعشرة آلاف جريح في ارقام يستحيل تأكيدها من مصادر مستقلة.
وفيما سيطرت الشرطة على ميدان النهضة في القاهرة بحسب ما افادت وزارة الداخلية في بيان تدور الاشتباكات في رابعة العدوية مع أنصار مرسي. وجاء في البيان ان قوات الشرطة “سيطرت على ميدان نهضة مصر .. وقامت بازالة اغلب الخيام الموجودة بالميدان” موضحا ان “بعض انصار الرئيس المعزول تصدوا لها الا انها اعتقلت بعضهم”.
وتركت القوات الأمنية للمعتصمين ممرات مفتوحة لخروج المدنيين. وحددت الداخلية طريق النصر وشارع الجامعة للخروج الآمن. وحجب دخان الغازات المسيلة للدموع كليا موقع النهضة الذي حلقت فوقه مروحيات باكرا في الصباح وكان من الممكن قبل الظهر رؤية نساء محجبات يخرجن من الساحة بمواكبة الشرطة وهن يحملن اطفالا ويضعن اقنعة مرتجلة على وجوههن.
وأعلنت الحكومة المصرية وقف حركة القطارات الخارجة من القاهرة والداخلة اليها لمنع حصول تظاهرات خارج العاصمة.
تضارب الأنباء حول عدد القتلى
وفيما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن عدد القتلى بلغ 124 من أنصار مرسي أعلنت وزارة الصحة المصرية عن مقتل 13 شخصاً بينهم 5 من الشرطة حتى الآن. ومن جانبها اعلنت جماعة الاخوان المسلمين سقوط اكثر من 250 قتيلا في حصيلة يتعذر التثبت منها من مصادر مستقلة. (التفاصيل)
وكتب جهاد الحداد المتحدث باسم الجماعة بوقت سابق في تغريدة على موقع تويتر “اكثر من مئة قتيل والفي جريح” لدى تدخل قوات الشرطة لفض اعتصام انصار الجماعة التي فازت في الانتخابات التشريعية عام 2012 بعد عام على سقوط نظام حسني مبارك.
الإخوان يدعون للتظاهر ويحرقون كنائس
هذا، ودعت جماعة الإخوان المصريين “للنزول الى الشوارع لمنع المذبحة من الاستمرار” مؤكدة ان “هذه ليست محاولة فض، هذه محاولة محو دموي لأي صوت معارض للانقلاب العسكري”. وأعلنت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان انصارا لمرسي احرقوا باحراق ثلاث كنائس قبطية في وسط مصر ردًا على فض اعتصامهم في القاهرة. (التفاصيل)
وكانت الشرطة باشرت فض اعتصامي مرسي باستخدام قنابل الدخان وطلقات الخرطوش. كما استخدمت الشرطة آليات لاقتحام الحواجز التى أقامها المعتصمون في وقت سابق لمنع محاولات الاقتحام. واكد مسؤول كبير في قوات الامن لوكالة الصحافة الفرنسية طالبًا عدم كشف اسمه “انها بداية عملية فض الاعتصامين”.
وأغلقا قوات الأمن المصرية مداخل الميدانين مع ساعات الصباح الأولى حيث يعتصم مؤيدو مرسي. وأشار شهود عيان إلى أن قوات الأمن استخدمت الأسلاك الشائكة لإغلاق الشوارع المؤدية لميداني رابعة العدوية والنهضة بصورة متزامنة مع ترك مخرج فقط للراغبين في مغادرة الاعتصام.
وكانت إحدى الصفحات الأمنية غير الرسمية على موقع للتواصل الاجتماعي قد أسدت بعض النصائح لسكان ميداني رابعة العدوية والنهضة بالتزامن مع تحركات أمنية مكثفة لحصار الميدانين. (التفاصيل)
مواجهات ليلية
ومساء الثلاثاء قتل شخص في المواجهات التي اندلعت بين مؤيدي مرسي ومعارضيه في القاهرة، بحسب ما افاد مصدر امني. كذلك، اصيب عشرة متظاهرين على الاقل بجروح خلال هذه المواجهات التي وقعت في حي الجيزة، وفق المصدر نفسه. (التفاصيل)>
الازهر لم يكن على علم مسبق بعملية فض الاعتصام
إلى ذلك عبرت مشيخة الازهر اليوم الاربعاء عن اسفها لسقوط ضحايا لدى فض اعتصام انصار الرئيس المعزول محمد مرسي في القاهرة، مؤكدة انها لم تكن على علم مسبق بهذه العملية التي قامت بها قوات الامن المصرية.
وقال شيخ الازهر الامام الاكبر احمد الطيب في كلمة بثها التفلزيون العام انه “ايضاحا للحقائق للمصريين جميعا، لم يكن (الازهر) يعلم باجراءات فض الاعتصام الا من طريق وسائل الاعلام”.
قطر تستنكر
واستنكرت قطر الاربعاء فض الشرطة المصرية لاعتصامي الاخوان المسلمين في القاهرة والذي تحول الى حمام دم، داعية اصحاب السلطة في مصر الى الابتعاد عن “الخيار الامني” ضد محتجين قالت انهم سلميون (التفاصيل)
برلين تدعو جميع الاطراف الى الهدوء
من جهة ثانية دعا وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي الاربعاء “جميع القوى السياسية” في مصر “الى تجنب تصاعد العنف”.
وقال فسترفيلي خلال مؤتمر صحافي في برلين “ادعو كافة القوى السياسية الى منع تصاعد العنف (…) نطلب من كل الاطراف العودة فورا الى العملية السياسية”.
غول: تدخل  “غير مقبول”
ودان الرئيس التركي عبد الله غول اليوم الاربعاء عملية الشرطة المصرية لفض اعتصام انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي التي تحولت الى حمام دم مؤكدا انها “غير مقبولة”، وعبر عن خشيته من تحول الوضع في مصر الى نزاع مماثل لما يحدث في سوريا.
وقال غول للصحافيين في انقرة ان “ما حدث في مصر، هذا التدخل المسلح ضد مدنيين يتظاهرون لا يمكن ان يقبل اطلاقا”، داعيا كل الاطراف الى الهدوء.
ايران تدين
كما  دانت وزارة الخارجية الايرانية في بيان اليوم الاربعاء “مجزرة” فض اعتصام انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي في القاهرة.
وقالت الوزارة في البيان الذي بثته وكالة الانباء الايرانية ان “ايران تتابع عن كثب الحوادث المرة في مصر وتستهجن التعاطي بعنف وتدين قتل المواطنين”، محذرة من “التداعيات الخطيرة لهذا المسار”.
لندن على ذات النهج
ودانت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الاربعاء “استخدام القوة لتفريق المتظاهرين” المؤيدين للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي في القاهرة ودعت “قوات الامن الى التحرك بضبط النفس” بعد اعمال العنف التي اسفرت عن سقوط عشرات القتلى.
وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في بيان “ادين استخدام القوة لتفريق التظاهرات وادعو قوات الامن الى التحرك بضبط النفس”، معبرا عن قلقه العميق من تصاعد العنف في مصر”.