الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيرجال المخابرات وقوة القدس في سفارة النظام الايراني في بغداد يدعون الكتاب...

رجال المخابرات وقوة القدس في سفارة النظام الايراني في بغداد يدعون الكتاب والصحفيين العراقيين من خلال الاغراء والتوعد الى التعاون مع النظام الايراني والتخلي عن المعارضة

تزامنا مع اتساع نطاق الاحتجاجات الجماهيرية في العراق ضد تدخلات نظام الملالي وتزايد مشاعر الكراهية العامة تجاه الهجمات الصاروخية على مخيم ليبرتي، عاد رجال المخابرات وقوة القدس الارهابية في سفارة النظام الايراني في بغداد ليحاولوا مرة أخرى من خلال الاغراء أو التوعد دعوة الصحفيين والكتاب العراقيين الوطنيين الى التعاون مع النظام الايراني أو عدم معارضتهم له على الأقل. فهؤلاء الرجال الذين يعملون تحت اشراف كبير الجلادي علي نويدي (رئيس رجال المخابرات في السفارة) ومن أجل كسب وثوق الأفراد المطلوبين يراجعون الكتاب والصحفيين العراقيين الشرفاء بواسطة أفراد عراقيين ويعرضون عليهم المشاركة في تأسيس وكالات أنباء ومواقع خبرية – سياسية واعداد برامج تلفزيونية وكتابة مقالات لصالح النظام الايراني وضد مجاهدي خلق ازاء أجور كبيرة ويدعونهم الي زيارة ايران «ليشاهدوا الحقائق بأم أعينهم عن كثب» وعندما لم تقع هذه الألاعيب مؤثرة فيلجأ رجال المخابرات بالتهديد والترهيب.
السيد صافي الياسري الكاتب العراقي الشهير قد كشف يوم 4 آب/ أغسطس في بيان صحفي عن هذه المؤامرة وكتب يقول : تسعى سفارة النظام الايراني وعلي نويدي « محاولة جديدة لتركيع اصحاب الاقلام العراقية الوطنية الحرة التي تناصر الحق والعدالة والانسانية وتناهض الباطل والظلم والاستبداد والجريمة» « وبمعاونة  اخرين من حملة الجنسية العراقية …» مضيفا بعد ما « فشلت اطلاعات في ترهيبي بالتهديد باللجوء الى القضاء … والتهديد بالتصفية انا وعائلتي … لجات هذه الايام ،الى الترغيب فارسلت شخصا يعمل في مهنتنا من العراقيين الذين تمكنت منهم ليعرض علي العمل في وكالة انباء  اخبار كبيرة – تحت التاسيس –  تعمل في العراق وتمولها السفارة الايرانية  … ،واخبرني انه مستعد لمقابلتي اينما كنت في باريس او اوكرانيا اوتركيا او موسكو ،وانهم سيدفعون الاجر الذي اقرره انا».
وحسب هذا البيان عندما يلاحظ وسيط السفارة بأن السيد الياسري يأبى أن يتخلى عن مبادئه فيبدأ التهديد والترهيب ويقول « السفارة الايرانية لديها ملف خاص بك وهي تعرف عنك كل شيء وتراقبك في غدواتك ورواحك ومجيئك».
سبق وأن كشفت المقاومة الايرانية عن دور علي نويدي أكثر من مرة. انه المسؤول عن نقل وتأمين حاجات العملاء والمرتزقة الذين كانوا مشغولين على مدى 22 شهراً بالتعذيب النفسي بحق المجاهدين في أشرف باستخدام 300 مكبرة صوت. وكان الحاج علي نويدي في ارتباط قريب جدا مع ثريا عبداللهي التي كانت من مسؤولي ادارة هذا التعذيب النفسي.  
كما كانت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قد كشفت في بيان بتاريخ 14 أيار/ مايس 2010 أن الحاج علي نويدي يحاول و بمساعدة عملاء من أمثال مصطفى محمدي ومسعود خدابنده من خلال الاغراء والتهديد دفع اولئك الذين غادروا أشرف وذهبوا الى فندق المهاجر ببغداد الى العودة الى ايران والعمالة لوزارة المخابرات.
وجاء في بيان 10 أيار/ مايس 2011 «الحاج علي نويدي اقتاد يوم 6 أيار/ مايس  عددا من العملاء والمرتزقة ممن يحملون الجنسية العراقية ويعملون للنظام الايراني الى أمام أشرف ليؤدوا قتل مجاهدي أشرف يوم 8 نيسان من العام نفسه. ثم في يوم 8 أيار/ مايس  راجع هؤلاء الأفراد سفارة النظام الايراني ليتلقوا أجرتهم من نويدي».  
وجاء في بيان 18 شباط/ فبراير 2011: «يوم أمس نصبت القوات العراقية برجين جديدين جنوب وشرق أشرف لنصب المزيد من مكبرات الصوت بهدف تصعيد التعذيب النفسي ضد سكان أشرف. وتأتي ادارة هذه الأعمال في سفارة من قبل علي نويدي وناصري وميدانيا من قبل جبار المعموري ونافع العيسى عميلين لقوة القدس. وفي نهاية هذه المهزلة المثيرة للسخرية تم تلاوة رسالة الحرسي دانايي فر سفير النظام للمتفرجين حيث طلب من المجاهدين أن يغادروا أشرف».
ان لجنة الأمن ومكافحة الارهاب في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية تدعو جميع الهيئات المدافعة عن حقوق الانسان وحرية التعبير كما تدعو الاحزاب والشخصيات الوطنية العراقية الى ادانة هذه الأعمال القمعية التي تمارسها سفارة نظام الملالي ضد الصحفيين والكتاب العراقيين الشرفاء وضد حرية التعبير في هذا البلد.

لجنة الأمن ومكافحة الارهاب في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
6 آب/ أغسطس 2013

المادة السابقة
المقالة القادمة