الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهمن هم شركاء البطاط في جريمتي قتل سكان معسكر ليبرتي !

من هم شركاء البطاط في جريمتي قتل سكان معسكر ليبرتي !

دنيا الوطن -الدكتور تيسير رجب التميمي : قال الله عز وجل في كتابه العزيز { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ * مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ * بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ } الصافات 24 ـ 26 ، تبادرت إلى ذهني هذه الآيات الكريمة وأنا أستمع إلى أقوال المدعو واثق البطاط الأمين العام لحزب الله العراقي التي أدلى بها الى قناة البغدادية قبل عدة أيام ؛ وتحديداً في الثاني عشر من هذا الشهر ، فقد اعترف فيها بكل جرأة وصراحة وبشکل سافر بمسؤوليته عن القصفين الوحشيين الصاروخيين اللذين تعرض لهما مخيم ليبرتي في 9 شباط و 15 حزيران من عام 2013م ، اعترف بارتکابه مذبحتين شنيعتين ‌ضد الإنسانية وغير مبررتين شرعاً أو قانوناً . أما علم البطاط وغيره أن الله سبحانه وتعالى كرم النفس الإنسانية وصانها وحرم الاعتداء عليها ! أما علم أنه عز وجل اعتبر قتلها من الكبائر ! وأنه أوجب العمل على حقن دماء المسلمين الزكية وحرم إراقتها وجرَّم سفكها ! كيف استطاع أن يزهق هذه الأنفس المصونة وأن يريق الدماء المعصومة بين الإخوة : أما سمع قول الله تعالى { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلاَّ خَطَأً } النساء92 ! أما سمع قوله سبحانه أيضاً { مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا } المائدة 32 ! أما سمع قوله صلى الله عليه وسلم { من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة لقي الله عز وجل مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله } رواه ابن ماجه ! أم لعله لم يسمع خطبة الوداع التي قال فيها صلى الله عليه وسلم بعد أن سمى الأشهر الحرم { أيُّ شهرٍ هذا } قالوا الله ورسوله أعلم ، قال { أليس ذو الحجة } قالوا بلى ، قال { فأيُّ بلدٍ هذا } قالوا الله ورسوله أعلم ، قال { أليس البلدة } – يعني مكة المكرمة – قالوا بلى ، قال { فأيُّ يومٍ هذا } قالوا الله ورسوله أعلم ، قال { أليس يوم النحر } قالوا بلى ، قال { فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا ، وستلقون ربكم فسيسألكم عن أعمالكم ، فلا ترجعوا بعدي ضُلاَّلاً يضرب بعضكم رقاب بعض } رواه البخاري ! إن جريمتي القصف الصاروخي هاتين لمخيم ليبرتي هزتا ضمير الأمتين العربية والإسلامية ، وأثارتا اشمئزاز الإنسانية لبشاعتهما وظلاميتيهما ، لقد حاول النظام الإيراني وبطرق وأساليب متباينة ومتنوعة التنصل منها والنأي بنفسه بعيداً عنها ، ولکن الله سبحانه وتعالى الذي أنطق کل شئ شاء أن ينطق هذا المدعو واثق البطاط وأن يشهده على نفسه فاعترف بجريمتيه المنکرتين المرفوضتين شرعاً وقانوناً وعرفاً ، وهو بذلك يعترف بشکل جلي واضح لا لبس فيه ، وبصورة لا تقبل التأويل أو النقاش أبداً بمسؤولية النظام الإيراني عن ارتکابهما ، وبالأخص أن البطاط هذا قد اعترف في تلك المقابلة أيضاً بأنه يعمل تحت إشراف خامنئي . ومما يثير الدهشة والاستغراب بعد بث هذا اللقاء وإذاعته على الملأ عدم صدور أي قرار عن الحکومة العراقية ضده ، وهذا ما يدفعنا إلى التساؤل عن حقيقة وجوهر العلاقة التي تربط بين هذا الإرهابي وبين الحکومة العراقية التي ادعت بأنها أصدرت أمراً بإلقاء القبض عليه ؛ وذلك بهدف المخادعة وذرّ الرماد في العيون . إن سکان مخيم أشرف ومعسكر ليبرتي هم معارضون للنظام الإيراني الاستبدادي ، واصلوا النضال ضده في إيران وخارجها طوال أكثر من عقدين من الزمان ، وبذلوا في سبيل ذلك التضحيات الجسام عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى والمعتقلين ، ولكنهم الآن مدنيون عزل تنطبق عليهم الاتفاقيات والمعاهدات الدولية بصفتهم لاجئين محميين بموجب المواثيق الدولية التي اجمع عليها العالم ، وبالأخص بعد توقيع الولايات المتحدة الأمريكية معهم فرداً فرداً أثناء احتلالها العراق اتفاقية لحمايتهم ، فهي تتحمل اليوم مسؤولية أخلاقية عن المذابح الدموية التي تعرضوا لها . لقد حاول النظام الإيراني ومنذ عام 2003 وبشتى الوسائل غير المشروعة والمخالفة للقوانين وحقوق الإنسان ولكل القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية أن يقضي عليهم ، وأن ينهي دورهم الفعال في الساحة الإيرانية ، إن الجرائم والمذابح المروعة التي أقدم عليها النظام الإيراني عبر عملائه والعصابات التابعة له في العراق ضد سکان أشرف وليبرتي أثبتت للعام أجمع بأن هذا النظام متعطش وبشکل غير معهود للقضاء عليهم بأية طريقة کانت ، وإن استحضار مذبحة 8 نيسان 2011 التي تعرض لها مخيم أشرف والتي ذهب ضحيتها 36 شهيداً وأکثر من 500 جريح تؤکد مستوى الهمجية والبربرية لنظام الملالي ضد هؤلاء السکان العزل الذين أفنوا أعمارهم ينشدون الحرية والديمقراطية والأمن والاستقرار لوطنهم وشعبهم ومن هذا المنطلق فإن الواجب الشرعي يدعونا ويحثنا على المثابرة والعمل الدؤوب لملاحقة هذا المجرم الأفاق وتقديمه إلى محكمة الجنايات الدولية ؛ هو ومن حرضه واشترك معه في تلك الجرائم النكراء ، والذين اعترف بارتباطاته المشبوهة بهم ، وان استدعاء هذا المجرم واستنطاقه سيتيح الفرصة لمعرفة بقية الحلقة السوداء المتآمرة ضد سکان أشرف وليبرتي، وبذلك ستنکشف کل خيوط والجوانب المظلمة المتعلقة بمخطط تصفيتهم ، قال تعالى { وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ اِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَاَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ‏ } إبراهيم 42 ـ 43 . الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي سابقاً عضو اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن مخيم أشرف مؤسس مركز القدس للدراسات وحقوق الإنسان القدس ـ فلسطين