الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانکلهم يترنحون على وقع الاندحار الکبير

کلهم يترنحون على وقع الاندحار الکبير

(صوت العراق) – علاء کامل شبيب: الانباء و الاوضاع کلها و بصورة عامة لاتبعث على الخير و الاطمئنان في کل البيوت المحسوبة على نظام ولاية الفقيه، إذ أن هناك حالة من الانقباض و الانکماش و الاحساس بالاحباط و الخيبة تدفع للإحساس بعدم الثقة بالمستقبل و تداعياته. حزب الله اللبناني، ذلك الحزب الذي تباهى و إفتخر بنفسه أکثر من اللازم بحيث وصل الامل الى حد وضع نفسه کبديل للنظام العربي، وبعد أن صال و جال و أقام الدنيا و لم يقعدها و إعتبر نفسه رمز الصمود و المقاومة بوجه اسرائيل، إفتضح اليوم على حقيقته و لم يعد بإمکانه ممارسة المزيد من الکذب المفضوح على المسلمين و العرب ولاسيما بعد غاص الى رکبتيه في الرمال المتحرکة للثورة السورية و مارس هناك واحدا من أقذر و أشنع الادوار التي أداها طوال عمره، لکن هذه الوضعية المزرية و البائسة لهذا الحزب العميل و الاجير للملالي لم تأت عبثا او إعتباطا وانما هي نتيجة حتمية و متوقعة للأوضاع الوخيمة للنظام الايراني و الذي بات يترنح على وقع تلك الاوضاع و رداءتها.
رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي، أو الحليف الذليل للملالي في العراق و الذي يقدم مختلف الخدمات و الاعمال من أجل رضا الملالي عنه، يمر هو الاخر اليوم بظروف بالغة الصعوبة و يواجه أوضاعا معقدة و حالة من عدم الثقة به و إزدياد المطالبات بإزاحته و تنحيه عن منصبه، خصوصا بعدما دفع بالعراق من جراء لهاثه خلف نظا الملالي الى نفق مظلم و باتت الانظار مصوبة عليه خصوصا فيما يتعلق بالانباء التي تؤکد تورط حکومة المالکي في الثورة السورية و وقوفها الى جانب الدکتاتور الاسد، لکن التراجع الکبير للنظام الايراني و إنطوائه على نفسه و تراجعه دوليا و إنکماشه على نفسه داخليا، کل ذلك وضع حکومة المالکي و شخص المالکي نفسه في موقف لايحسد عليه أبدا، إذ يقف اليوم بوجه جملة أمور و متغيرات تقود کلها الى مفترق المطالبة بإقصاء و إزاحة المالکي عن منصبه.
أما نظام الاسد الذي يعيش اللحظات الاخيرة من عمره غير المديد، فإن البشرى لاتنتظره أبدا وهو يرى بأم عينيه إنزواء نظام ولاية الفقيه في زاوية ضيقة و محاصرته من کل الجوانب بالمشاکل و الازمات، في الوقت الذي يحاول النظام الايراني وعبر مسرحية تنصيب روحاني الادعاء و الزعم بأنه لايزال في کامل قوته و عافيته، لکن الشعب الايراني و المقاومة الايرانية اللذين يقفان بالمرصاد لهذا النظام، لن يثقا و لايثقان أبدا بهذا الوجه الجديد المدفوع من أجل القيام بثمة دور في سبيل إنقاذ النظام و تلميع صورته القبيحة أمام المجتمع الدولي وان ان المعلومات الواردة من اوساط المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق تثبت بأن روحاني کان و طوال 34 عاما الماضية يعمل لصالح النظام و يبذل کل الجهود من أجل إبقائه و إستمراره و تقويته وان المزاعم التي تطبل و تزمر على أساس انه قوة للتغيير و الاصلاح ماهي سوى أبواق جوفاء مشبوهة، وان نظام الملالي الذي يترنح حاليا بفعل مشاکله و أزماته فإن تأثيرات اوضاعه الوخيمة تنعکس بشکل ملموس على حلفائه في لبنان و العراق و سوريا، إذ أن کلهم يترنحون على وقع الاندحار الکبير الذي سيصيب الملالي عن قريب.