الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

عموميسفير النظام الايراني يكلف المجاميع الارهابية المؤتمرة بإمرة قوة القدس بقصف ليبرتي...

سفير النظام الايراني يكلف المجاميع الارهابية المؤتمرة بإمرة قوة القدس بقصف ليبرتي في شهر رمضان

حسب تقارير وردت من داخل ايران فان سفير نظام الملالي في بغداد دانايي فر قد كلف المجاميع العراقية المؤتمرة بإمرة قوة القدس الارهابية باعادة قصف  مخيم ليبرتي بالصواريخ قبل نهاية شهر رمضان (8 آب/ أغسطس). وكان دانايي فر الذي هو من قادة قوة القدس أيضا قد استدعى الاسبوع الماضي قادة عصائب الحق وحزب الله العراقي وكذلك مسؤولين أمنيين عراقيين كبار وأفراد لجنة قمع أشرف وليبرتي في رئاسة الوزراء الى سفارة النظام. وفي هذا الاجتماع طلب سفير النظام من عصائب الحق وحزب الله أن يستهدفوا ليبرتي قبل نهاية شهر رمضان. وبدوره وعدهم بتزويدهم بصواريخ 107 ملم ورشاشات متطورة.  
سفارة النظام وبالتنسيق مع السلطات العراقية بصدد اختيار التوقيت بشكل يربط العملية بالموقف الأمني السائد في بغداد.
من جانب آخر فان سفير النظام طلب في الاجتماع نفسه من أفراد لجنة القمع أن يصعدوا المضايقات على ليبرتي لجعل الظروف على السكان أمرا لا يطاق.
الحكومة العراقية تمنع منذ حوالي ستة أشهر بعد الاعتداء على ليبرتي في 9 شباط/ فبراير من توفير الحد الأدنى من مقومات الأمن في ليبرتي رغم دفع السكان نفقاتها. فمئات اللقاءات والمراسلات والاتصالات الهاتفية مع المسؤولين الأمريكيين والعراقيين والأمم المتحدة لم تصل الى نتيجة بهذا الصدد.
وكان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قد كشف في 5 نيسان/ أبريل : « أكد مصلحي (وزير مخابرات الملالي) في تقريره المرفوع (عن زيارته للعراق) الى مكتب خامنئي أن المالكي وفالح الفياض قد طمأناه بأن اعادة الكتل الكونكريتية للحماية وتوسيع مساحة ليبرتي وتشييد محدثات فيه وادخال أكياس للرمل حيث طلبها مجاهدو خلق لتعزيز الأمن في ليبرتي سيكون أمراً محظورا»..
وفي 23 تموز/ يوليو في اجتماع لادارة المخيم أبلغ ممثل الحكومة العراقية للسكان مرة أخرى بأن الحكومة ترفض اعادة الكتل الكونكريتية ونقل السترات الواقية والخوذات للحماية والأجهزة الطبية من أشرف. انه رفض حتى ادخال 200 معول ومجرف لحفر خنادق أولية. فان كل شيء ينم عن تنظيم لمجزرة جديدة.
وكانت السفارة الأمريكية في العراق قد أعلنت في 11 شباط/ فبراير أن هجمات مماثلة لما حدث في9 شباط/ فبراير قد تحدث في كل لحظة من جديد. كما أنذرت السفارة في 26 تموز/ يوليو بـأن «الهجمات الارهابية قد أزهقت أرواح مئات الاشخاص منذ شباط / فبراير 2013 وأن مثل هذه الهجمات الارهابية قد تحدث في أي وقت».
ان المقاومة الايرانية اذ تؤكد على مسؤولية أمريكا والأمم المتحدة بشأن حماية سكان ليبرتي ونظرا الى أن السكان قد انتقلوا الى ليبرتي بضمانات أمريكا والأمم المتحدة، تطالب بالعمل الفوري لمنع وقوع مجزرة جديدة وتوفير الحد الأدنى من مقومات الحماية والأمن في ليبرتي. فمنع توفير هذه المستلزمات يعد جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس
27 تموز/ يوليو 2013