الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

مجاهدي خلق.. حزب الله.. حروف و نقاط

ايلاف – نزار جاف: هناك من يقلل من شأن إدراج الجناح العسکري لحزب الله اللبناني في قائمة الارهاب من قبل دول الاتحاد الاوربي و يعتقدون بأنه مجرد قرار إستعراضي ليس له أي تأثير يذکر على الحزب، بل وان بعضا من الاقلام المتحمسة لحزب الله قد ذهبت بعيدا جدا عندما أکدت بأنه قرار اسرائيلي بقلم اوربي! التشکيك في القرار و الحط من شأنه، يمکن إعتباره سياسة و موقف مبرمج من قبل النظام الايراني و حزب الله، لأن هذا القرار يعتبر خطوة إعتبارية و ذات شأن في الموقف الاوربي ازاء الحزب مثلما يمکن إعتباره بمثابة رسالة خاصة جدا للنظام الايراني تؤکد له بأن البقاء في مأمن من”لسعات”و”لدغات”المجتمع الدولي لم يعد أمرا ممکنا او متاحا مع بقاء الاسباب و العوامل التي تثير قلق و توجس العالم من سياسات النظام و من تصرفات الحزب الاکبر من حجمه.
القرار الاخير للإتحاد الاوربي وان کان قد وضح الجناح العسکري لحزب الله في قائمة الارهاب، لکن الجناح العسکري الذي يعتبر العمود الفقري للحزب و سر قوته الاساسية و استمرارية بقاءه کدولة داخل دولة، يعني بأن الاتحاد الاوربي قد کان أذکى من الحزب و من النظام الايراني في تحديد الباب الذي يدخل من خلاله على الحزب و مموله الاساسي و الرئيسي”أي النظام الايراني”، بل وان مبادرة الاتحاد الاوربي بإدراج الجناح العسکري للحزب يمکن إعتباره إصرارا اوربيا على الدور التخريبي و الارهابي للحزب و الذي يعتمد في الاساس على هذا الجناح، أي أن الاتحاد الاوربي قد وضع النقطة المناسبة على الحرف المناسب.
التمعن في المسافة الزمنية التي تفصل بين شطب اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب و إدراج الجناح العسکري لحزب الله، و التدقيق في تأريخ و مسيرة التنظيمين السياسيين طوال تأريخهما السياسي، يؤکد بأن الذي أثير و يثار بشأن قضايا و مسائل تتعلق بتورط حزب الله في أمور إرهابية و التي معظمها تعتمد على معلومات و مصادر اساسية ولعل أهمها و اخطرها تورط الحزب في المستنقع السوري و الذي فضحه و کشفه على حقيقته، يختلف تماما الاختلاف عن الذي قد أثير و أشيع عن منظمة مجاهدي خلق بشأن علاقته المزعومة بالارهاب، حيث أن الذي قد تم بثه و إشاعته عن منظمة مجاهدي خلق لاتتعدى تقارير محددة مفبرکة و مختلقة في دهاليز و اقبية النظام من أجل اهداف استراتيجية للملالي في سبيل التشکيك بالمنظمة و الطعن في مواقفها و مبادئها الانسانية.
النظام الايراني الذي”صرف”دم قلبه من أجل إدراج منظمة مجاهدي خلق في قائمة الارهاب الامريکية و الذي کان قرارا خاطئا و غير صائبا جملة و تفصيلا و بمثابة نقطة على حرف لايحتاج إليه بالمرة، کان يحاول و حتى اللحظات الاخيرة الحيلولة دون مبادرة الخارجية الامريکية لشطب اسم المنظمة من قائمة الارهاب، لکنه لم يسترد وعيه من الصفعة القوية التي وجهت له بشطب المنظمة من القائمة حتى تلقى صفعة أخرى أشد قوة و تأثيرا من الصفعة الاولى عندما تم إدراج الجناح العسکري لحزب الله”أي الذراع المنفذ للعمليات الارهابية”، في قائمة الارهاب الاوربية، وذلك يعني بأن البيت الزجاجي للملالي لم يعد بعيدا عن متناول ليس الحجارة الاوربية فقط وانما الدولية أيضا!