الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

قربة کوبلر المثقوبة

وكالة سولا پرس علي ساجت الفتلاوي:  مارتن کوبلر، ممثل الامم المتحدة في العراق و الذي يعد العدة لمغادرة العراق و مجئ خلف آخر له بعد أن ملأ صدور العراقيين و المعارضين الايرانيين في معسکري أشرف و ليبرتي غيظا و کمدا! کوبلر الذي شجب و أدان اسلوب عمله المعارضون الايرانيون في أشرف و ليبرتي، لم تمض سوى فترة قصيرة حتى إفتضح أمره للعراقيين کلهم بعد أن وجدوا إنحيازه و تبعيته المثيرة لعلامات الاستفهام لحکومة نوري المالکي و النظام الايراني، ولذلك فقد بادر العراقيون المتظاهرون في مدن الانبار و الموصل و کرکوك و الحويجة و سامراء و البصرة و واسط و غيرها الى مطالبة الامين العام للأمم المتحدة بتغييره لأنه رجل غير نزيه و يخون أمانته الوظيفية و يؤدي عمله بطريقة و اسلوب فيه ميلان واضح لصالح حکومة المالکي و نظام الملالي، ومن هنا فإن الامم المتحدة و من أجل أن تتستر على فضيحة کوبلر، فإنها بادرت الى عملية طرد مؤدبة له بنقله الى أفريقيا ريثما يتم معالجة الموقف من هناك على نار هادئة. کوبلر الذي سيقدم کما هو منتظر شهادته الاخيرة عن الاوضاع في العراق و عن اوضاع المعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق المتواجدين في أشرف و ليبرتي في جلسة مجلس الامن الدولي الدولي المنعقدة في 16 تموز الجاري، و تمديد ولاية بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق(اليونامي)، ليس هناك من أدنى شك بأنه سيحشو تقريره الاخير بطائفة کبيرة جدا من الاکاذيب من أجل ضمان خداع و تضليل المجتمع الدولي، خصوصا وانه لم يؤدي دوره المطلوب حيال المعارضين الايرانيين في أشرف و ليبرتي و قبل ذلك ازاء العراقيين أنفسهم، إذ انه وکما توضح کان ينفذ أجندة و أهداف خاصة موکولة به وليس إنجاز مهمته الاممية کما هو مطلوب منه، ولاسيما بعد أن قام أفراد مختصون من داخل اليونامي نفسه نظير الدکتور طاهر بومدرا الذي أکد في شهادته أمام أکثر من محفل دولي و سياسي و قانوني بخيانة کوبلر لمهمته و ممارسته الکذب و التضليل من أجل تمرير مخططات و مشاريع خاصة موکولة به نظير عملية إخلاء معسکر أشرف و التي ثبت بأنها کانت مؤامرة معدة من جانب الملالي و نفذها کوبلر بکل أمانة و إخلاص. مارتن کوبلر، کما هو واضح يحاول وللمرة الاخيرة و في سبيل إرضاء أسياده في بغداد و طهران أن ينفخ في قربته ليست المثقوبة فقط وانما المتهرئة أملا في خداع العالم مجددا و تضليله عن حقيقة الامر و واقعه، لکن کوبلر يتناسى من أنه بمغادرته العراق لن يمکنه النجاة بجلده من المحاسبة و المسائلة عما إقترفه من أخطاء فادحة بحق المعارضين الايرانيين و التي يجب أن يدفع ثمنها آجلا أم عاجلا!
علي ساجت الفتلاوي