الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيكانت تحمل شحنة كبيرة من الاسلحة تشمل صواريخ سطح/جو ،بعد ضبط السلطات...

كانت تحمل شحنة كبيرة من الاسلحة تشمل صواريخ سطح/جو ،بعد ضبط السلطات اليمنية لسفينة أسلحة موجّهة للحوثيين

تقرير سري للأمم المتحدة يؤكد تمويل إيران لحركة الشباب الصومالية
الرياض السعودية – الأمم المتحدة، نيويورك – رويترز
: جاء في تقرير سري للامم المتحدة اطلعت عليه وكالة رويترز ان السلطات اليمنية ضبطت سفينة ايرانية محملة بالاسلحة في يناير.
واعترضت قوات يمنية السفينة جيهان 1 قبالة ساحل اليمن يوم 23 يناير وقال مسؤولون أمريكيون ويمنيون انها كانت تحمل شحنة كبيرة من الاسلحة تشمل صواريخ سطح/جو تهرب من ايران الى متمردين في اليمن.

ونقل التقرير السري للمنظمة الدولية الذي اعدته مجموعة المراقبة التابعة للامم المتحدة الخاصة بالصومال واريتريا عن مسؤولين يمنيين قولهم ان وقود الديزل الذي كان في السفينة ربما كان من المقرر شحنه الى الصومال.
وأثارت المجموعة – التي ترصد الالتزام بعقوبات مجلس الامن التابع للامم المتحدة – مخاوف في تقريرها الذي أعدته بشأن تدفق الاسلحة الى ميليشيا حركة الشباب الاسلامية منذ ان خفف المجلس في وقت سابق هذا العام حظر الاسلحة الذي فرضه على حكومة الصومال الضعيفة المدعومة من الغرب.
ولم يذكر التقرير صراحة ان الاسلحة التي كانت تحملها السفينة متجهة الى الصومال لكن دبلوماسيا بمجلس الامن قال انه اذا كان صحيحا ان وقود الديزل متجه الى الصومال فانه لا يمكن استبعاد ان المواد الاخرى التي تحملها السفينة بما فيها الاسلحة ربما كانت متجهة الى هناك أيضا.
ورفض علي رضا ميريوسفي وهو متحدث باسم بعثة ايران لدى الامم المتحدة التلميح الى ان ايران قد تكون لها علاقة بأي حال بامدادات الاسلحة لحركة الشباب.
وقال “هذه بعض المزاعم التي ليس لها أساس من الصحة وافتراءات سخيفة بشأن جمهورية ايران الاسلامية”.
واضاف “هذا التقرير المزعوم لمجموعة المراقبة للصومال والذي يتعلق بشحنات أسلحة من ايران ليس له أي اساس ولا يستند الى الحد الادنى من العقلانية”.
ولم ترد بعثة الامم المتحدة في الصومال على الفور على طلب التعليق على التقرير.
وكتب خبراء الامم المتحدة انه وفقا لمسؤولي الامن اليمنيين فان الاسلحة والذخيرة كانت معبأة في حاويات صغيرة مخبأة داخل عدة غرف كبيرة ممتلئة بوقود الديزل.
وقال دبلوماسي غربي ان وجود 16716 صندوقا من متفجرات سي4 في السفينة جيهان1 يشير الى صلة محتملة بين ايران والشباب في الصومال لان المتمردين الحوثيين لا يستخدمون المتفجرات سي4 على عكس الشباب.
وجاء في التقرير الذي اعد للجنة العقوبات التابعة لمجلس الامن ان “مسؤولين يمنيين أشاروا الى انه كان من المقرر تسليم شحنة الاسلحة هذه الى المتمردين الحوثيين في شمال اليمن”.
لكنه أضاف “غير ان مجموعة المراقبة حققت فيما اذا كان جزءا من الشحنة التي تحملها السفينة جيهان 1 يزمع ارساله الى الصومال”.
وذكر التقرير “عندما سئل مسؤولو أمن بشأن ذلك أكدوا ان وقود الديزل ربما كان متجها الى الصومال”.
واضاف “أفراد الطاقم كشفوا لمصدر دبلوماسي عند استجوابهم في عدن ان وقود الديزل كان متجها الى الصومال”.
ولم يتحدث تقرير أعدته في الاونة الاخيرة لجنة خبراء من الامم المتحدة بشأن ايران تراقب الالتزام بنظام العقوبات الدولية على طهران عن صلة محتملة بالصومال.
وذكر التقرير ان خمسة من اعضاء لجنة ايران وجدوا ان كل المعلومات المتاحة وضعت طهران بوضوح في قلب عملية تهريب اسلحة على السفينة جيهان. لكن ثلاثة اعضاء قال دبلوماسيون انهم من روسيا والصين ونيجيريا ذكروا ان حادث السفينة جيهان كان انتهاكا “محتملا” وليس مؤكدا لحظر الامم المتحدة على صادرات الاسلحة الايرانية.