الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالولي الضعيف في مواجهة أحداث عاصفة

الولي الضعيف في مواجهة أحداث عاصفة

الصباح – محمد حسين المياحي: مع اخذ إختلافات وجهات النظر بشأن عملية إنتخاب حسن روحاني لمنصب رئيس الجمهورية، إلا أن هناك شبه إتفاق إجماع بين الآراء و وجهات النظر المطروحة تتعلق بتضعضع موقف مرشد النظام و إحساسه بالضعف و التراخي في مواجهة الاحداث الساخنة.

القبول بروحاني، او ماقد وصفته اوساط سياسية و إعلامية عديدة، بأهون الشرين بالنسبة للنظام، يشکل تراجعا ملحوظا للنظام زخم المقاومة العنيفة للشعب و المقاومة الايرانية، خصوصا وان التلاحم و التآزر و التفاعل بين هذين الطرفين قد صار أمرا جدليا يلفت إليه الانظار و حقق و يحقق تقدما ملموسا يوما بعد يوم، وهو مايرعب النظام و يشکل کابوسا مؤرقا له، وان مرشد النظام الذي إرتضى لنفسه إتباع سياسة الانکماش و عدم السماح للقوى و التيارات الاخرى داخل النظام بالتحرك في مساحات و فضائات أکبر و أبعد، وجد نفسه و في غمرة و خضم الانتخابات مجبرا على بلع و لحس سياسته تلك و الاستسلام و الرضوخ لمشيئة الاقدار و الاوضاع و قبوله بأن يکون ضمن طابور المنتظرين و ليس صناعي القرار کما کان شأنه في الايام الخوالي، وهذا مايجب أن يسجل بمثابة نصر سياسي کبير آخر لمنظمة مجاهدي خلق التي تقود المواجهات السياسية و الفکرية ضد النظام.
إضطرار نظام الملالي الى القيام بتنفيذ قصف صاروخي ثالث لمخيم ليبرتي، وبأمر من شخص المرشد نفسه بحسب تقارير موثقة، يؤکد من جديد مدى تخوف النظام و ذعره من المنظمة و من سکان مخيم ليبرتي و أشرف الذين صاروا بمثابة المثل الاعلى و القدوة للشعب الايراني في مکافحته و مقاومته للإستبداد و القمع، والذي يثير رعب النظام أکثر و يدفعه لأخذ المزيد الاحتياطات و الاستعدادات الاستثنائية غير المسبوقة، هو أن مهرجان التضامن السنوي الکبير مع المقاومة الايرانية قد بات على الابواب، حيث سيتم عقده في 22 من حزيران الجاري وسط تکهنات بأن تحضره جماهير غفيرة جدا من المواطنين الايرانيين  المقيمين خارج إيران بالاضافة الى أعداد کبيرة جدا من الشخصيات السياسية و البرلمانية و الثقافية و الدينية من مختلف أنحاء العالم، وهذا الحدث السنوي الذي تتابعه مختلف شرائح الشعب الايراني و تهتم به الاوساط السياسية و الاعلامية على مختلف الاصعدة، يشکل بمثابة بارومتر لقياس الاحداث و الاوضاع و تبيان حالة و وضع النظام، وان من بؤس النظام و إحساسه المر بالهزيمة أمام التقدم السياسي و الفکري لمنظمة مجاهدي خلق، أن يبادر للقيام بهجوم صاروخي ثالث ضد أفراد عزل في مخيم ليبرتي، لکن، من الممکن جدا تفسير هذا القصف الذي جاء اساسا بأمر من شخص الولي الفقيه بأنه نفذ من أجل سد عقدة النقص و الاحساس بالضعف لدى الوجه الاول في النظام، ويقينا فإن هذا المرشد المحاصر في داخل قلاعه الآيلة للسقوط، يجب أن ينتظر و عن قريب تساقط صواريخ غضب الشعب على رأسه و رأس نظامه الارعن!