السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينائب مدير الاستخبارات الفلسطينية: دور كبير لإيران في تمكين حماس من غزة

نائب مدير الاستخبارات الفلسطينية: دور كبير لإيران في تمكين حماس من غزة

Imageرام الله – نائل نخلة – غزة  اتهم نائب مدير الاستخبارات الفلسطينية توفيق الطيراوي في مؤتمر صحافي أمس الأحد في رام الله إيران بلعب دور كبير في سيطرة حركة المقاومة الإسلامية(حماس) على قطاع غزة منتصف ايار – مايو.
وقال الطيراوي (المعلومات التي لدينا تفيد: إن إيران كان لها دور كبير فيما جرى بغزة سواء في التمويل أو التنفيذ).
وأضاف (نحن نعرف أن المئات من (عناصر) حماس خرجوا وتدربوا في إيران وبعض الدول العربية). وتابع الطيراوي أن (كل البرنامج والحركة الانقلابية التي قامت في فلسطين هي ببرنامج مشترك بين حماس وإيران، وإيران كانت على اطلاع بكل التفاصيل).

وأوضح أن (قادة حماس العسكريين التقوا قادة سياسييين في سوريا وتم خلال الاجتماع مناقشة كافة جوانب العملية).
وأشار الطيراوي إلى أنه (حذر المستويات السياسية الفلسطينية قبل أكثر من عام مما تعد له حركة حماس من عملية عسكرية ضد مؤسسات السلطة الفلسطينية).
وقال (قلت وأعلنت أكثر من مرة: إن الأسلحة التي تخزنها حماس في قطاع غزة التي قامت بتهريبها عبر الأنفاق وعمليات التدريب العسكري في القطاع لم تكن تخزن لقتال إسرائيل وإنما للفلسطينيين).
وأضاف أن (هناك بعض المحاولات لتخزين السلاح في الضفة الغربية من قبل عناصر لحماس لكننا لن نسمح لأحد بتخزين السلاح كي يرتد علينا في النهاية).
وقال الطيراوي: (أتحدى قادة حماس المتبجحين بأن يكشفوا أي وثيقة تثبت وجود أي تنسيق أمني بين الأجهزة الأمنية الفلسطينية وإسرائيل منذ بداية الانتفاضة، مؤكدا أن حماس هي من يلهث وراء الاتصال بالأمريكان والإسرائيليين الآن).
وفي سياق آخر صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي أمس خلال جلسته الأسبوعية على اقتراح بالإفراج عن المستحقات الضريبية الفلسطينية المجمدة لدى إسرائيل بصورة تدريجية (التي تقدر قيمتها 600 مليون دولار).وباستثناء (افيغدور ليبرمان واسحاق اهرونوفيتش) من حزب (إسرائيل بيتنا المتطرف) واللذان عارضا دعم الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسية د. سلام فياض فإن باقي الوزراء أكدوا على قرار رفع الحصار عن الفلسطينيين وإعادة أموال الضرائب الفلسطينية لسلطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس (زعيم حركة فتح).
في غضون ذلك حذر رئيس الشاباك الإسرائيلي (يوفال ديسكين) من تنفيذ حماس عمليات تفجيرية داخل إسرائيل بهدف إحباط الاتصالات الإسرائيلية الفلسطينية ومنع التوصل إلى اتفاق مع السلطة الفلسطينية.
وأضاف ديسكين أن الهدوء السائد في قطاع غزة بعد سيطرة حماس عليه هو هدوء مضلل، محذرا من قيام حماس بعمليات داخل العمق الإسرائيلي بهدف إحباط أي اتفاق قد يتم التوصل إليه مع السلطة الفلسطينية.
في غضون ذلك ذكرت صحيفة هآرتس العبرية أمس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت رفض خلال زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي طرحاً تقدمت به وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس يقضي بخوض إسرائيل مفاوضات الوضع الدائم مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.