السبت,10ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةانتشار صورة لرئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في صحيفة «همشهري»الحكومية

انتشار صورة لرئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في صحيفة «همشهري»الحكومية

Imageانتشار صورة لرئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في صحيفة «همشهري» اعتبر ضربة تلقاها الملالي حيث جعلتهم يتأوهون من ذلك.وكانت صحيفة همشهري قد نشرت في عددها الصادر يوم الحادي والعشرين من حزيران الجاري اعلاناً يتضمن صورة للسيدة مريم رجوي ونصاً يعبر عن الأمل بعودة ظافرة لرئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الى ايران.
وأبدى موقع بازتاب العائد للحرسي رضائي ردود فعل هيسترية وكتب يقول: «قامت صحيفة ”همشهري“ وأخذتها الغفلة ونوع فريد من الطيش بنشر اعلان مدبر للترحيب بقدوم مريم عضدان لو (رجوي)».  وأضاف بازتاب «وجاء في هذا الاعلان المريب الذي يحمل عنوان ”مريم العزيزة“ وبصورة عنها عندما كانت مرشحة للانتخابات النيابية لعام 1979، تهاني لمناسبة نجاحاتها وتمنيات لها بالعودة الى الدار». 
Imageوأبدى موقع القائد السابق لقوات الحرس غيظه وسخطه لانتشار الاعلان بالتزامن مع يوم عشرين حزيران يوم انطلاقة المقاومة العارمة ضد النظام الايراني وأضاف قائلا: «ان نشر هذا الاعلان وفي يوم الحادي والعشرين من حزيران ، تاريخ مغادرة هذه المجموعة البلد ينم عن دسائس القائمين بالاعلان. ويقال ان هذه المبادرة كانت من أنجح مشاريع المنظمة خلال السنوات الاخيرة الخمس».
وقال مصدر آخر لنظام الملالي الذي يحمل اسم «المناضلين» بعد نقل تأوه الملالي: «جاء في الاعلان : «حبيبتنا مريم، نبارك لك جهودك وانجازاتك وننتظر قدومك لبيتنا، تتطلع عيوننا إلى طريق قدومك ونأمل رؤية وجهك الطيب – عائلة احمري وكل أحبائك- حزيران 2007».

ان طبع ونشر صورة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية يعد أمراً خطيراً للغاية بالنسبة للملالي ولا يتحمله النظام لكون الملالي هم الذين أغلقوا قبل أربعة أعوام صحيفة آسيا التي نشرت صورة عن رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية بعد اطلاق سراحها في فرنسا وتم ملاحقة مسؤولي الصحيفة. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية في وقتها يوم 7 تموز 2003 : اغلقت صحيفة لنشرها صورة عن زعيمة معارضة. واعتقل رئيس التحرير وزوجته. وكانت صحيفة آسيا قد نشرت في صفحتها الاولى صورة عن مريم رجوي وهي تبتسم وبيدها باقة ورد وسط ترحيب من قبل أنصارها. وطلب الناطق باسم الخارجية الايرانية من فرنسا التجنب من خلق «اسوة سيئة» في التعامل مع هذه الجماعة».    من جهة أخرى كتبت صحيفة القبس الكويتية في عددها  الصادر يوم 24 حزيران خبرًا بعنوان  إعلان ‘مجاهدي خلق’ الذي فاجأ قراء صحيفة همشهري  والذي جاء فيه:
في بادرة هي الأولى من نوعها، نشرت صحيفة همشهري الايرانية التابعة لبلدية مدينة طهران يوم الخميس إعلانا مدفوع الأجر تظهر فيه صورة لمريم رجوي إحدى رموز منظمة مجاهدي خلق المناهضة للنظام الإيراني.
وفوجئ القراء برؤية صورة لرجوي تعود الى العام 1980 خلال ترشحها للبرلمان الايراني، ونص الإعلان يقول ‘حبيبتنا مريم، نبارك لك جهودك وانجازاتك وننتظر قدومك لبيتنا، تتطلع عيوننا إلى طريق قدومك ونأمل رؤية وجهك الطيب – عائلة احمري وكل أحبائك’.
ولم تعلق مؤسسة همشهري، التي تعد احدى اهم وأضخم المؤسسات الصحفية في ايران واكثر الصحف توزيعا حوالي نصف مليون نسخة يوميا حتى الآن، على هذا العمل الصحفي الذي لا يمر عادة بسهولة على الجهات الفاعلة في البلاد، وقد يؤدي الى اغلاق الجريدة.
وتعتبر حركة مجاهدي خلق وتحركاتها قبل عقود من الزمن سببا رئيسيا للمعلومات التي اعتمدها المجتمع الدولي للقول بوجود خطوات ايرانية غير معلنة، ومخفية عن المفتشين والمراقبين، في مجال التقنية النووية.