الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهانتهاك حقوق الإنسان في إيران والعراق عملة واحدة في وجهين

انتهاك حقوق الإنسان في إيران والعراق عملة واحدة في وجهين

العراق للجميع- سراب مهدي الصالح: الى متى يبقى المجتمع الدولي يغض النظر على كل الانتهاكات بحق الانسان سواء في ايران ام في العراق ويكتفون بالادانة واصدار البيانات  ومع كل هذا نرحب  هنا بقرار إدانة انتهاك حقوق الإنسان في إيران والذي صدر عن اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للامم المتحدة ولكن في نفس الوقت نطالب المنظمات الانسانية والجمعيات الدولية المعنية بحقوق الانسان الى ضرورة إحالة ملف الجرائم التي ارتكبوها الملالي الحاكمين في إيران او في العراق وخاصة ضد عناصر مجاهدي خلق في معسكر اشرف وليبرتي

وما تعرضوا اليه من اعتداء مرتين والهجوم عليهم بالرصاص الحي وسحقهم في العربات وامام انظار العالم وعدسات القنوات الفضائية وبكل عنف وحقد وعدم خشيتهم من المحاسبة عليه نؤكد هنا على كل قطرة دماء سالت على ارض معسكر اشرف او في المدن الايرانية جميعا وان نطالب مجلس الامن الدولي بمقاضاة الرؤوس العفنة سواء من ملالي ايران او من حكومة المالكي التي تعاونت ونفذت كل الجرائم ضد افراد عزل من السلاح  محميين بموجب الاتفاقيات الدولية واتفاقية جنيف الرابعة لتكون عبرة للجميع …
كما نؤيد ماجاء برسالة السيدة مريم رجوي, رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية حيث رحبت بقرار الادانة ولكن في نفس الوقت طالبت المجتمع الدولي ان يكون اكثر تعاونا ضد هذه الانتهاكات والتي صعدها اخيرا وبقوة نظام الملالي من أعمال القمع والتعذيب والقتل بصورة غيرمسبوقة وذلك في مواجهة أزماته المستعصية والعزلة الداخلية والدولية المتفاقمة, عليه فان أصدار قرارات الإدانات وحدها لاتكفي وانما يجب  محاسبة هذا النظام العائد الى عصور الظلام وطرده من المجتمع الدولي كما يجب محاسبة كل من تعاون معه في هذا الصدد وخاصة حكومة المالكي والايعاز الى افراده من اجل التفنن في تعذيب سكان اشرف بطرق كثيرة ومنها الاستفزاز بنصب مكبرات للصوت ومحاصرتهم صحيا ومنع دخول الادوية والاطباء اضافة الى منع دخول الوقود وسرقة كل الممتلكات العائدة لهم وحتى سرقة المواد التي تعود الى المعوقين وكل يوم وعلى مدار السنة لابد من خلق مشكلة معهم واخيرا توجه عدد من عناصر مخابرات الملالي ومرتزقة قوة القدس الارهابية الى اشرف بعد ظهر الاثنين 26 تشرين الثاني /نوفمبر 2012 بالتنسيق مع ضباط الاستخبارات العراقية وبحماية القوات العراقية وبدأوا في تصوير المواقع التي تم اخلاؤها في اشرف باختلاق المشاهد وكان بعض المرتزقة يحملون ميكروفونات وكاميرات تحمل شعار التلفزيون الرسمي للنظام الإيراني للتسجيل والتصوير بشكل مهني محترف،وهذا تدخل مباشر في شؤون العراق الداخلية والادعاء من قبل حكومة المالكي بان العراق مستقل وان هناك حكومة ودستور ؟؟؟ولكن هذا الذي حدث وقد غطى عدد من المرتزقة وجوههم خوفا من انكشاف هوياتهم الحقيقية وكان بعض من هؤلاء اشخاصاً مارسوا التعذيب النفسي ضد السكان خلال السنوات الثلاثة الماضية. وكانت عناصر المخابرات وقوة القدس الارهابية يتلقون التوجيهات من الرائد احمد خضير الضابط في المخابرات العراقية والذي لعب دور نشط في مجزرتي 2009 و2011.
ان هذا التصرف المرفوض والتدخل المباشر من قبل ملالي ايران وبالتعاون مع اقزامها في العراق يحاولون في جهد يائس ومسعى خائب، مواجهة الغضب الدولي والإستنكار العالمي لجرائم النظام وعناصره ومأجوريه في العراق ضد اشرف الامر الذي ضاعف من غضب المجتمع الدولي عليه نكرر ونناشد المجتمع الدولي بالاعتراف بمنظمة مجاهدي خلق المعارضة بقيادة السيدة مريم رجوي, رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانيةوانها الحل الوحيد لانقاذ العالم والشعوب الايرانية من حكم الملالي العائد الى عصور الظلام وطرده من المجتمع الدولي …
سراب مهدي الصالح
صحفية مقيمة في استنبول