الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعلي القوى و الشخصيات الوطنية العراقية ممارسة الضغط على حکومة نوري المالکي...

علي القوى و الشخصيات الوطنية العراقية ممارسة الضغط على حکومة نوري المالکي کي تکف عن سياساتها الذيلية الذليلة للملالي، فك إرتباط لابد منه

وكالة سولا پرس – منى سالم الجبوري: الاوضاع الوخيمة و المزرية التي يعاني منها النظام الايراني، باتت مثل البديهية التي لاتحتاج الى برهان أو إثبات، حيث أن الازمات و المشاکل و المعضلات المستعصية تحاصرهم و تحيط بهم من کل جانب، وليس هناك من إختلاف او تضارب على وخامة الاوضاع وانما الاختلاف هو على مدى مطاولة النظام و إستمراره في الحکم.
النظام ببعده الطائفي البغيض ستارا و غطائا لتنفيذ مآربه و الوصول الى أهدافه السوداء، ولئن تمکن من خداع قطاع کبير من الشارعين العربي و الاسلامي لأعوام طويلة،

لکن الاحداث و التطورات السياسية في المنطقة و خصوصا أحداث الربيع العربي قد اسقطت القناع عن الوجه البشع لهذا النظام و کشفته على حقيقته من دون رتوش، والذي يؤکد هذا التصور هو أن دول المنطقة و العالم قد باتت تتخذ فاصلة و مسافة من هذا النظام و تسعى الى الابتعاد عنه قدر الامکان من أجل الخلاص من شروره و عدوانيته، لکن وفي هذا الخضم، وبينما يعاني النظام الايراني من عزلة دولية قاتلة و من مشاکل و أزمات شتى باتت تتجلى تأثيراتها العميقة على مختلف الاصعدة، نرى أن نوري المالکي رئيس الوزراء العراقي يتصرف وکأن النظام الايراني المهزوز القلق و المترنح لهذا اليوم هو نفس نظام الامس، وشتان بين الامرين!
التعاون و التنسيق و التفاهم الاستثنائي بين حکومة نوري المالکي و النظام الايراني المحاصر و المنبوذ دوليا، يجري على قدم و ساق ولايبدو أن المالکي يأبه او يکترث لکل هذه المتغيرات و التطورات السياسية المستجدة على الساحتين الاقليمية و الدولية و التي تصب کلها لغير صالح النظام الايراني، ولايزال يصر على المراهنة على هذا النظام و إلقاء کل کراته في سلالها المثقوبة و المتهرئة، بل وان المالکي لاينتبه الى أن حسم الاوضاع في سوريا و هو أمر بات يقترب من النهاية، يعني التفرغ للنظام الايراني او بکلمة أدق يأتي الدور على هذا النظام الارعن المتعجرف، غير أن المالکي و عوضا من أن يتحسب من التأثيرات و التداعيات المستقبلية السيئة على الاوضاع في العراق على عدة أصعدة، فإنه مازال يتمسك بتحالفه الخاسر مع نظام الملالي و هو بذلك يضع المصالح العليا للعراق و شعب العراق على کف عفريت إکراما لعيون أکثر النظم إستبدادا و قمعا و إجراما في العالم.
نوري المالکي الذي لايبدو أنه يجيد قراءة ماخلف الاسطر و لايفهم او بالاحرى لايريد أن يفهم تراجع و هزيمة هذا النظام على أکثر من صعيد، بل و المثير للسخرية و التهکم هو أنه و بدلا من أن يتعظ و يأخذ العبر من الذي يجري لهذا النظام المتغطرس الذي يقمع شعبه بکل عنف و قسوة، فإنه يجاريه و يماشيه و يلتزم بنفس طروحاته و وجهات نظره البائسة للأمور و الاضاع، ولعل موقف حکومة نوري المالکي الهزيل و السخيف جدا من مسألة شطب منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب الامريکية و المواقف الدولية الجديدة التي تدين سياسات النظام القمعية و تشيد بمواقف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، موقف يثير أکثر من علامة إستفهام و تساؤل أهمها هل أن المالکي يريد أن يبقى الى نهاية الخط جنديا تحت السلاح لملالي إيران؟ أليس الاولى به أن يفکر في أن أي إنتفاضة شعبية جارفة في إيران ستطيح بعمائم الدجل في طهران الوحادة تلو الاخرى و يومها ماذا سيکون موقفه من الشعب الايراني الثائر؟
ان المطلوب اليوم هو أن تبادر القوى و الشخصيات الوطنية العراقية الى تکثيف نشاطاتها وجهودها من أجل ممارسة الضغط على حکومة نوري المالکي کي تکف عن سياساتها الذيلية الذليلة للملالي وان تضع حدا لبقاء العراق کساحة او حديقة خلفية للنظام الايراني، والعمل الجديد من أجل فك إرتباط العراق سياسيا و إقتصاديا و أمنيا بهذا النظام المشبوه الممقوت و المرفوض و المعزول إيرانيا و إقليميا و دوليا، وان هذا الامر يعتبر بالغ الاهمية و يجب المبادرة به قبل فوات الاوان.