الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايراننسرين ستوده‌.. صرخة لإيقاظ المجتمع الدولي

نسرين ستوده‌.. صرخة لإيقاظ المجتمع الدولي

ايلاف – سعاد عزيز : من غياهب سجن إيفين الرهيب الذي يروي قصصا و حکايات أغرب من الخيال عن الظلم و الاجحاف الذي يقع بحق السجينات و السجناء الايرانيين، ولاسيما الذين تم إعتقالهم بسبب من آرائهم و مواقفهم الفکرية او السياسية او حتى المهنية، برز الى العالم اسم السجينة المحامية السيدة نسرين ستوده‌، لتؤکد للعالم بأن قسوة و عنف و بطش هذا النظام لم يتمکن من إنهاء او إقصاء المرأة الايرانية عن اداء دورها الوطني. نسرين ستوده‌ التي تم إعتقالها في أيلول/سبتمبر2010، بسبب الدفاع عن السجناء السياسيين و حکم عليها بالسجن لمدة 6 أعوام و حرمانها من مزاولة المحاماة لمدة 10 سنوات بتهمة”التحرك ضد الامن الوطني”و”الدعاية ضد النظام”، أعلنت إحتجاجاعلى ممارسة الضغوط والمضايقات اللانسانية عليها وعلى عائلتها نظير منع خروج ابنتها البالغة 12 عاما، وحرمانها من زيارة طفليها وغيرها من المضايقات التعسفية، إضرابها عن الطعام منذ يوم 17 تشرين الاول/أکتوبر المنصرم، وهي بسبب من إضرابها تعيش حالة صحية متدهورة و حياتها مهددة بالموت، لکن مسؤولي هذا السجن الرهيب يمتنعون عن تقديم العناية الطبية و العلاج اللازم لها، والانکى من ذلك أنهم لايأبهون للأسباب الحقيقية من وراء إضرابها عن الطعام.
السيدة ستوده‌ التي تشارك الى جنبها مجموعة اخرى من السجينات السياسيات الاضراب عن الطعام، ترسل من خلال موقفها البطولي هذا في ظل نظام قمعي فاشي يصادر حقوق المرأة بالکامل و ينتهك أبسط مبادئ حقوق الانسان، رسالة ذات طابع انساني للمجتمع الدولي لکي تلفت إنتباهه عن الظلم الکبير الذي وقع و يقع في ظل هذا النظام الاستبدادي المعادي للانسانية و الاوضاع الوخيمة و المزرية لحقوق المرأة و الانسان في إيران، وان إضرابها هذا بمثابة صرخة تستنهض من خلالها الضمائر و النفوس الاقليمية و الدولية غير المبالية و المکترثة بما يجري في بلادها من إنتهاکات صارخة لحقوق المرأة و الانسان.
النظام الايراني الذي يمر بظروف و أوضاع صعبة و معقدة، يمارس في ظل تفاقم الاوضاع و وخامتها سياسة قمعية تتسم بالصرامة و القسوة ضد الشعب حيث تتم من خلال هذه السياسة العنيفة تبرير و تسويغ مصادرة الحقوق الاساسية للمرأة و الانسان وإرتکاب المزيز و المزيد من الانتهاکات بحق أبناء الشعب الايراني، ومن هنا فإن هناك ضرورة قصوى من أجل بلورة موقف دولي واضح من قضية السيدة نسرين ستوده‌ و رفيقاتها و مناصرتهن عن طريق ممارسة الضغط بمختلف أنواعه على هذا النظام الاستبدادي الذي لايعرف غير لغة القوة و الضغوطات، وان عدم إغاثة موقف هذه المرأة البطلة و رفيقاتها فإن ذلك سيکون بمثابة وصمة عار في جبين الانسانية!