السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالارهابي نجاد يشارك بمؤتمر مكافحة الارهاب ببغداد

الارهابي نجاد يشارك بمؤتمر مكافحة الارهاب ببغداد

مها السامرائي : من سخريات القدر ان  يشارك رئيس حكم الملالي في ايران احمدي نجاد في مؤتمر دولي لمكافحة الارهاب  يسعى حليف ايران النظام العراقي عقده في بغداد خلال الايام المقبلة
والمفارقة في هذا المؤتمر ان النظام العراقي يحاول تبييض وجه نظام الملالي وتحسين صورته في هذا المؤتمر وتسويقه على انه من  يتصدى للارهاب في حين ان العالم   يدرك ويعرف ان مصدر الارهاب هو ايران  صناعة وتصديرا معتمدا على ركيزته في المنطقة /حزب الله/ والنظام السوري  وحليفهما  نظام بغداد

فمن غير المعقول ان يناقش هؤلاء سبل مكافحة الارهاب وتطويق تداعياته في حين انهم من يصدر الارهاب  لدول الجوار اولا والعالم ثانيا الا ان هدف هؤلاء هو شرعنة الارهاب باغطية ومسميات  تساعدهم على تصدير بضاعتهم الفاسدة
لقد بات واضحا ان النظام الايراني  يترنح بفعل  نضال المجاهدين في منظمة مجاهدي خلق ومعهم احرار ايران الذين يسعون الى اسقاط نظام الملالي وتقويض  سلطتهم القمعية   رغم عمليات القمع والملاحقة والاعدامات  فان الشعب الايراني الذي اسقط نظام الشاه بثورة شعبية لقادر على مواجهة النظام المتخلف بارادة وتصميم  نالت اعجاب كل الخيرين  المتضامنين مع نضال  الشعب الايراني
ان حلفاء ايران  في بغداد وسوريا ومعهما حزب الله غير قادرين على مساعدة نظام الملالي ومد يد العون له لانه ساقط لامحال  بعد ان اصبح منبوذا  ومرفوضا  من المجتمع الدولي الذي  يفرض عليه حصارا يشتد يوما بعد يوم يتزامن مع  تصعيد نضال الرافضين لاستمراره في داخل ايران
من هنا فان القوى  العراقية الحية الرافضة للاذعان والوصاية الايرانية رات في زيارة  الارهابي احمد ي نجاد  استفزازا لمشاعرها وموقفها الرافض لسياسته  وتستعد لتنظيم  مسيرات واحتجاجات لهذه الزيارة المشبوه التي تاتي ضد ارادة وموقف  الشعب العراقي
فشعار المحتجين والرافضين لزيارة نجاد هو عد الى بلادك ايها المجرم الملطخه يداك بدماء الايرانيين  والعراقيين والسوريين واللبنانيين فوجودك في العراق من غير موافقة ابناءه  هو امعانا بالتدخل والوصاية وقبل ذلك انه تدنيس لارضهم الطاهرة
ان صناعة الارهاب والترهيب واستخدامه من قبل النظام الايراني لمواجهة خصومه اصبح بفعل مايجري بالمنطقة والعالم  اصبح مصدرا مقلقا لدول المنطقة التي يستدعي مواجهته  بحزم وتقليل اثاره التدميرية من خلال كشف اهدافه واتخاذ موقف واضح لمحاصرته بكل السبل لتقليل  مخاطره على الامن الاقليمي والعربي في ان
لقد انكشفت اساليب ومراوغات نظام الملالي في سعيهم لامتلاك السلاح النووي لتكريس وصايتهم وهيمنتهم وتصدير نموذجهم المتخلف الى العالم من دون ان يدركوا تصميم وارادة  المجتمع الدولي على واد مشروعهم التدميري لانه يشكل خطرا على الامن والسلم ا في العالم.