الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهاموال العراق لم تکفيهم

اموال العراق لم تکفيهم

الانباء و التقارير المتباينة بشأن الفساد المستشري في العراق و خصوصا في ظل حکومة رئيس الوزراء الحالي نوري المالکي قد تجاوزت کل الحدود و المقاييس و المعايير المتعارف عليها، بل وان الامر قد وصل الى حد صرف اموال الشعب العراقي على مشاريع وهمية لاوجود لها على الارض بالاضافة الى صفقات سلاح تؤکد معلومات موثقة أنها اسلحة مستهلکة و مجرد خردة لاغير!

حکومة نوري المالکي التي يبدو أن درجة ‘غيرتها’ و مستوى حرصها الاستثنائي للشعور بالمسؤولية، تقودها لکي تحقق في ‘أصل و فصل’، ممتلکات سکان أشرف و تطالبهم بمستمسکات و أدلة ثبوتية’طويلة عريضة’ عن حق ملکيتهم للمواد المنزلية و الانشائية و المعدات و الوسائل الکهربائية و السيارات و غيرها، ويبدو أن مستوى’الحمية’و’الغيرة’الوطنية قد إرتفعت وتائرها کثيرا الى الدرجة التي لم تعد وثائق و مستندات حق الملکية المتعارف عليها في العراق مقبولة لدى هذه الحکومة الرشيدة، بل أنهم و من فرط حبهم للعراق و شعب العراق و حرصهم على کل شئ متعلق بهما يطالبان سکان أشرف بوثائق و مستمسکات خاصة و مميزة بحيث لايوجد نظير لها في العراق کله، لکن يبدو أن قائمقام قضاء الخالص عدي الخدران قد إختصر المسافة الطويلة التي يريد بعض المسؤولين الحکوميين قطعها و من ثم’بلع’و’لغف’ممتلکات و أموال سکان أشرف غير المنقولة عندما قال في تصريح حول عزم سکان أشرف القيام بمزاد علني و بإشراف لجنة من الحکومة العراقية و الامم المتحدة لبيع الممتلکات:’ اننا نرفض اقامة مثل هكذا مزاد لانها ممتلكات تعود للشعب العراقي وعلى الحكومة مصادرتها لما ارتكبته هذه المنظمة من عمليات قتل وسلب لحقوق تعود الى مواطنين عراقيين خلال النظام السابق’، وعندما نقوم بتحليل و تفسير و فك طلاسم تصريح هذا’القائمقام’، والذي لم يصرح به عبثا او عندياته خصوصا وانه المشهور بعلاقته الحميمة جدا بنظام الملالي، فإن النية تبدو أکثر من واضحة حول عزم مبيت لحکومة المالکي کي تقوم بمصادرة الاموال و الممتلکات غير المنقولة لسکان أشرف و التي تتجاوز أثمانها 500 مليون دولار، ومن الواضح أن الاهداف و الغايات المتبادلة بين النظام الايراني و الحکومة العراقية قد تداخلت مع بعضها البعض ففي الوقت الذي يرغب فيه النظام الايراني حرمان المقاومة الايرانية من هذه الاموال کي لاتستخدم لإسقاطه، فإن حکومة المالکي التي تفوقت على کل حکومات دول المنطقة و العالم الى حد ما في فسادها المالي، تجد في إستحواذها على أثمان ممتلکات سکان أشرف فرصة لاتعوض و لذلك فإن العمل من أجلها جار على قدم و ساق و هم في صدد وضع آلية محددة في سبيل تحقيق هذا الهدف.
أموال العراق’على کثرتها’ لم تکفي حکومة نوري المالکي، وهي اليوم تعد العدة من أجل مصادرة أموال أناس معارضين ضد نظام حکم بلادهم القمعي في سبيل توفير المزيد من الوقت لبقاء النظام الاستبدادي في طهران، لکن على حکومة المالکي أن لاتنسى بأن هکذا سرقة فاضحة و في وضح النهار ليس سهلا الى الدرجة التي يتصورونها وانهم و في حال إقدامهم على إرتکاب هکذا حماقة و سرقة مکشوفة سيدفعون الثمن عاجلا أم آجلا!
اسراء الزاملي