الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهحين يعلن المالکي او أي مسؤول حکومي آخر من نفس قائمة، رفضه...

حين يعلن المالکي او أي مسؤول حکومي آخر من نفس قائمة، رفضه فيها ذلك القرار و يعلن عدم إعتراف العراق به!حکومة المالكي تنظر بأعين الملالي

منى سالم الجبوري: منذ أن قامت الولايات المتحدة الامريکية بشطب منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب، نسمع بين کل أسبوع و آخر تصريح لأحد النواب المحسوبين على قائمة دولة القانون التابعة لنوري المالکي او أي مسؤول حکومي آخر من نفس القائمة، يرفض فيها ذلك القرار و يعلن عدم إعتراف العراق به!

قرار شطب منظمة مجاهدي خلق الذي کان بمثابة صفعة قوية بوجه الملالي بحيث أفقدتهم صوابهم و دفعتهم لإطلاق موجة من التصريحات المتناقضة و المتضاربة من جانب مختلف مسؤولي النظام ضد القرار و مازالت موجة التصريحات هذه مستمرة والملفت للنظر ان هناك تشابه غريب بين تصريحات مسؤولي النظام الايراني و المسؤولين العراقيين و کأنهما تنطلقان من مصدر واحد بل وحتى من موجه و ملقن محدد!
قرار شطب منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب و الذي يعتبر إنتصارا لإرادة الشعب الايراني و لمفاهيم الحرية و العدالة و الديمقراطية، قد تم الترحيب به من جانب معظم القوى الخيرة و المحبة للسلم و الاستقرار و لم تکن هناك دولة في العالم عدا حکومة نوري المالکي(ولانقول العراق، لأن المالکي غير العراق)، في رفضها غير المفهوم و المبرر للقرار الذي هو اساسا لصالح امن و استقرار العراق و موجه ضد النظام الايراني فقط، رغم أن حکومة نوري المالکي مازالت دون المستوى المطلوب الذي يتيح لها رفض قرار أمريکي لکن تبعيتها المفرطة و الاستثنائية لنظام الملالي في إيران يجعلها کالببغاء الذي يکاد أن يردد کل شئ يتلفظ به صاحبه، والانکى من ذلك أن هذه التبعية الشبوهة هي على حساب مصالح و طموحات الشعب العراقي، وحتى أن تقارير أخيرة خلال الاسبوع المنصرم قد أکدت على أن نوري المالکي مرشح لکي يأخذ دور بشار الاسد بالنسبة للنظام الايراني في حال سقوطه الوارد جدا، والذي يبدو جليا لحد الان أن المالکي الذي يتهمه خصومه بالتفرد في الحکم، لايأبه أبدا لکل الانتقادات الموجهة ضده من زاوية علاقته و تبعيته المشبوهة لنظام الملالي وانما يستمر على نهجه و لايکترث لأي أمر تماما مثل نظام الملالي الذي لايأبه لکل الانتقادات و المواقف و الضغوطات و العقوبات الدولية و يصر على موافقه غير السليمة و المعادية و المناقضة لأمن و استقرار المنطقة و العالم.
شطب اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة الارهاب يعتبر بداية مرحلة جديدة و حاسمة في نضال و کفاح الشعب الايراني من أجل الحرية و الديمقراطية، يعتبر منعطف هام و حساس بإتجاه التعجيل بتغيير النظام الايراني و هو أمر فهمته و استوعبته مختلف الاوساط السياسية في المنطقة ماعدا حکومة نوري المالکي التي يبدو أنها تصر على النظر لمختلف قضايا العراق و إيران و المنطقة و العالم بعيون الملالي أنفسهم!